Advert Test
Advert Test

منتدى جهوي بقلعة مگونة يرصدُ آفاق السياسات العمومية

العالم24- بوفدام إبراهيم

في إطار مشروع “العدالة الجبائية ،تتبع الميزانية والمشاركة المواطنة وبدعم من منظمة اوكسفام نظمت جمعية الالفية الثالثة لتنمية الفعل الجمعوي بالجنوب الشرقي منتدى جهوي حول موضوع “الولوج للعادل والمنصف اللي الموارد و الخدمات في ضوء الجهوية المتقدمة: الواقع و التحديات”اليوم السبت 24 مارس 2018 بفندق قصر قيصر – قلعة مگونة .

في البداية تم إستقبال المشاركين و المشاركات ، تلتها كلمة أحمد نعيمي و  سليمان مزيان  الذي رحبا من خلالها بالحضور الكريم ،تم التطرق مباشرة لموضوع السياسات العمومية .

وجاءت المداخلة الأولى للأستاذ فوزي بوخريص حول “دور المجتمع المدني في تتبع السياسات العمومية و المساءلة الإجتماعية” وكذلك الإكراهات التي يتعرض لها المواطن المدني و السياسي وحث على التصادمات و البحت عن التوافقات أنه لا بد من التحديات للوصول للمبتغى وصناعة القرار في ضوء التحولات التي عرفها المغرب في الآونة الأخيرة  ويعتبر المجتمع المذني كذلك سباقا  إلي طرح قضايا المشاركة المواطنة و المدنية في إعداد و تقييم السياسات العمومية في مختلف القطاعات .

وفي السياق ذاته تطرقت الاستاذة غيثة ايت المدني إلى تشخيص إلتقائية المشاريع التنموية بين مختلف الفاعلين في المجال الترابي ، وأوضحت أن هذه الإصلاحات يجب ان تشمل ، على الخصوص، الإطار القانوني المنظم لتسيير المؤسسات  بمختلف مستوياتها، من خلال إقرار ترسانة متكاملة من القوانين التنظيمية المتعلقة بها ونصوصها التطبيقية، والتي تهدف في عمقها إلى إخضاع تدبير الشأن المحلي لقواعد الحكامة القائمة على مبادئ تتمثل في المساواة بين المواطنين ؛ والاستمرارية في أداء الخدمات ؛ وتكريس قيم الديمقراطية والشفافية والمحاسبة والمسؤولية؛ وترسيخ سيادة القانون؛ والتشارك والفعالية والنزاهة.

تلتها المداخلة الأخيرة للاستاذ التهامي بن عدو الذي تطرق إلى موضوع “الوضع الإجتماعي بالجهة ،اي دور للمجالس الإقليمية تجربة إقليم ميدلت نمودجا ، وأكد، أن المجالس الإقليمية تعد عنصرا أساسيا في عملية التنمية المستدامة والحكامة الديمقراطية والمشاركة مع المجالس الأخرى  قائلا، «إنه بدون هذا الدور الوسيط الذي يعد جوهريا يصبح من الصعب تمثيل المواطنين ،وتمثيل مطالبهم..». وأضاف، أن المجلس الإقليمي يتوفر على نظام متكامل ومفصل فيما يتعلق بالحكامة على كل المستويات، مشيرا إلى وجود إجماع حول تطوير هذا الأخير لإرضاء المواطن ، ويبدو ذلك من خلال الإرادة السياسية المعبر عنها، والنقاش الدائر وسط الأحزاب والمجتمع المدني، مؤكدا أن «طبيعة العلاقات بين المؤسسات والمستويات المختلفة بين المؤسسات لها تأثير على أداء المجلس الإقليمي».

تلتها مداخلات المشرفين والمتدخلين الذين عددوا من خلالها العراقيل التي يواجهها المجتمع المدني بالمغرب بصفة عامة ، ليختتم المنتدى بورشات تأطيرية تحت إشراف كل من الاستاذين : الحسين اوسقل و مولاي مصطفى أولاد الشريف وقد مر في جو بهيج .

2018-03-24

اترك ردا

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

العالم24
%d مدونون معجبون بهذه: