نجوى راكم غتمشيو الحبس أسأتم الفهم بالفواري


بدأ مقالها بعبارة مصلّون ينتشرون في الشارع العام ، يعرقلون حركة السير ويزعجون المرضى تحت يافطة العبادة بجريدة الصباح 16 ماي 2019 .

لتنال قسطا كبيرا من السب ,الشتم ،الإهانة والقدف في صفحات ومجموعات مواقع التواصل الإجتماعي . ونشر صور شخصية لها وأخرى رفقة زملائها في مختلف أنشطتها الحياتية وسط حملة تستهد حريتها الشخصية .

لتتوضح الرؤيا فيما تم تداوله بموقع “كود” اليوم المالحي نجوى تكتب تحت عنوان “لحماق بعينيه حملة تهديدات ضد الصحافية نورا الفواري صلاتك تعنيك لست مضطرا لإزعاجا لناس وعرقلتهم” .

يكفيني أن أحيل عليكم بحرقة تساؤلات وردت بخصوص الجوهر وليس المظهر :

أين الإسلام ؟ و ما ذا يقول المغاربة المسلمين والمسلمات عن أوضاع الإقصاء الإجتماعي والتهميش في مجالات الصحة التعليم السكن البطالة الفقر المدقع ؟

قد يعجبك ايضا
Loading...