هل تتحرك السلطات لتحرير الملك العمومي بزاكورة؟

اختار احد ذوي السوابق القضائية في النصب والاحتيال وتخصصه في إصدار شيكات بدون رصيد,  ان يتحدى ساكنة حي المسيرة الخضراء بزاكورة والسلطات ، ببيعه التبغ بدون رخصة واحتلال الملك العمومي باشهار لافتة اشهارية وسط زنقة تتسع بالكاد لمرور سيارتين بشكل متعاكس.

اذ أنه بعد افراغه من المحل التجاري المطل على الشارع الرئيسي بالقوة العمومية ومتابعته من طرف النيابة العامة بالترامي على ملك الغير..قرر الا ان يرفع سقف التحدي في وجه الجميع ساكنة وسلطة محلية، فقام بعرض سلع التبغ واشياء اخرى ، من خلال مخزن صغير  ذو باب صغير مساحته 30 سنتمتر يفتقر للماء والكهرباء.

مما أضحى معه المكان مرتعا وملتقى للمنحرفين, ليقلقون معه راحة الساكنة  الذين يضعون ايديهم على قلوبهم خوفا منه  على فلذات اكبادهم, مما يتم ترويجه ضمنيا مع سلعة التبغ ، لاسيما انه في نفس الزنقة تم القبض قبل مدة على مروج كبير للنفحة وإحالته على القضاء.

وإذا كانت السلطات العمومية قد نجحت قبل مدة في حملة لتحرير الملك العمومي وتطبيق القانون ، ولقيت المبادرة استحسانا لدى الساكنة ، فالفوضى تعود من جديد إلى ذات المكان ، فمتى تتحرك للتصديلظاهرة اختلال الملك العمومي ، إلى كل من يتسبب في عرقلة السير وسط زقاق  لايتسع بالكاد لمرور سيارة ، لتكون الكارثة ، بيع التبغ فيه بالتقسيط و اشياء اخرى غير مشروعة تحت أنظار المصالح الأمنية

قد يعجبك ايضا
Loading...