وقفة احتجاجية للجمعيات والنقابات المسرحية باسفي احتجاجا على الإقصاء و التهميش المتعمد من طرف وزارة الثقافة والاتصال للفاعلين المسرحيين بالمدينة

مع اقتراب موعد المهرجان الوطني لهواة للمسرح والمزمع تنظيمه بمدينة اسفي في 27 من الشهر الجاري، اصدرت جمعيات ونقابات مسرحية وفاعلين بيانا تدين فيه بشدة الطريقة في الطريقة التي تم اعتمادها في الإعداد للمهرجان والإقصاء و التهميش الذي طال الفرق المسرحية بالمدينة ، معتبرة أن هذه الخطوة التي اتخذتها الوزارة الوصية ( وزارة الثقافة والاتصال ) هي ضرب لكل معايير الديمقراطية التشاركية.

كما ترفض في ذات بيانها جملة وتفصيلا، كل أساليب الإقصاء الممنهج من تهميش لكل القوى الحية والفاعلة بالحركة المسرحية باسفي ، مع تعمد وزارة الثقافة والاتصال أبعاد كل المساهمات التي تهم القطاع، مما اعتبره جل الفاعلين والممارسين نوعا من أنواع الديكتاتوريات الاستبدادية الجديدة وضربا للديمقراطية التشاركية.

كما أعلنت عن رفضها التام لكل أشكال التبخيس و أساليب النيابة بالوكالة، ولو من باب التحجير من طرف هيئات وأرباب لاعلاقة لهم بهموم بالفن المسرحي باسفي ، لتؤكد أيضا عن مقاطعتها المبدئية لهذا المهرجان في صيغته الحالية كجمعيات مسرحية و تتبرأ منه من منطلق غيرتها على مسرح جيء به الى حاضرة المحيط مثلما تم تصدير العشرات من الأفارقة.

لتختتم الجمعيات والنقابات المسرحية بمدينة آسفي بيانها عن الإعلان عن تنظيم وقفة احتجاجية أمام مدينة الثقافة والفنون يوم افتتاح المهرجان في 27 من الشهر الجاري وقد تعرف تمديدا طيلة أيام المهرجان.

قد يعجبك ايضا
Loading...