Advert Test
Advert Test

عصاميات …قصة نجاح بدأت من الصفر

عصام العلمي

في أحد الدورات التكوينية التي سبق أن حضرتها عن أنشاء وتدبير المشاريع تعلمت شيئا مهما كنت أغفله أنا وباقي المشاركين، وهو تحديد المصطلحات بدقة التي يجب استعمالها من أجل شرح مشروع ما حتى يكون لها تأثير لدى الطرف الآخر لكي تحظى بالقبول أو الدعم.

ومن هنا وجب علينا تعريف النجاح حتى نتمكن من التقاط الشرارات الإيجابية التي تحفزنا وتوجه بوصلة تفكيرنا نحوه (النجاح) إذن يعرف النجاح بعدة مفاهيم أهمها هو الإعتقاد بأن الشخص يستطيع فعل أي شيء وعليه عوض أن أستحضر قصص الشخصيات الناجحة في الغرب أو أمريكا أسرد عليكم قصة وقعت لي مؤخرا.

بينما أنا وإبنتي في الشاطئ نمشي بجانب البحر ونناقش كعادتنا أمور النجاح ظهر لنا طفل صغير عمره تقريبا 12 سنةيتدرب مع مدربه على حراسة مرمى كرة القدم. وهنا طرحت على ابنتي هذا السؤال:

إذا استمر هذا الولد على هذا الحال ماذا تتوقعين منه في المستقبل؟ أجابت سيصبح بطل ثم سألتها لماذا؟ قالت لأنه يتمرن بمعنى آخر ينمي قدراته ويصقل مهاراته ،هناك سؤال آخر يفرض نفسه لماذا لم يختر هذا الحارس أن يكون لاعبا مدافعا أو هدافا لامعا؟ الجواب هو أنه يحب حراسة المرمى وبما أنه يحبها سيفعل المستحيل من أجلها ببساطة إنه الشغف الذي يستهويه.

وفي اليوم الثاني وجدته مع مدربه يتمرن في نفس المكان وبنفس الطريقة وهكذا لو قال له مدربه إنهض مع الفجر لفعل أو أمره أن يتمرن والشتاء تمطر أو الشمس تحرق لفعل أيضا دون تردد لهذا يقال كن أنت وافعل ما تحبه.

سؤال ما هو شغفك أنت؟ وماذا فعلت من أجله؟

2018-09-02 2018-09-02

اترك ردا

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

العالم24
%d مدونون معجبون بهذه: