Advert Test
Advert Test

محسن،حياة ،صابر …قضايا اجتماعية وجهت بسياسة ” الإلــــهاء ”

جمال احسيني / قلعة مكونة

“حافظوا على تحويل انتباه الرأي العام بعيدا عن المشاكل الاجتماعية الحقيقية و الهوه بمسائل تافهة لا أهمية لها ،أبقُوا الجمهور مشغولا، مشغولا، مشغولا دون أن يكون لديه أي وقت للتفكير، فقط عليه العودة إلى المزرعة مع غيره من الحيوانات الأخرى.” (مقتطف من وثيقة “أسلحة صامتة من أجل خوض حروب هادئ” ).

هكذا يقدم لنا المفكر و النــاقد الأمريكي نعوم تشومسكي أهم آليات التحكم الاجتماعي والسيطرة على الشعوب من خلال معاملتهم بوصفهم أطفالاً واستثارة عاطفتهم بدلاً من فكرهم، لتعطيل التحليل المنطقي والحس النقدي، وإبقائهم في حالة جهل وحماقة، وتشجيعهم على استحسان الرداءة وتبني إستراتيجية التأجيل والتسويف عن طريق تصدير كم هائل من الإلهاءات و المعلومات التافهة باستخدام الإعلام و الدعاية ، اللذين لهما الأثر الكبير و الأبرز في تشكيل الرأي العام .

كل صباح تطل علينا وسائل الإعلام بأخبار اقل ما يقال عنها أنها تافهة ، فتتحول كل الأقلام إلى أركسترا تعزف لحنا واحدا .تكاد تشعر أن من يدير السياسة في هذه البلاد يضحك على الناس في استغفالهم و احتقارهم ، و يستمريء في العمل على تخويفهم من مصائر و أخطار تحدق بهم ، فيتم بذلك تغييب القضايا الحقيقية المستنهضة للهموم و التي قد تؤدي إلى التغيير الايجابي الذي لطالما حلمت به ساكنة هذه الرقــعة الجغرافية ، أو يجري التعتيم عنها من المشهد الإعلامي تمهيدا لطمسها و إزاحتها من أذهان الناس في مقابل تسليط الضوء على قضايا هامشية و تافهة ،ينشغل بها الرأي العام لفتــرة ، و هو ما بات يعرف لدى فئة كبيــرة من أفراد المجتمع بسياسة ” الإلــــهـــــــــاء” .

الإدمان على التفقد الدائم لمواقع التواصل الاجتماعــي و الهوس بالإطلاع على أخر المستجدات التي تعرفها الساحة الوطنية و أحيانا الدولية ، هي ظاهرة تجتاح المغرب مع تزايد هذه المواقع ، مما ساهم بشكل كبيــر في التسويق الرهيب و السريع الذي تقوم به الطبقة الحاكمة لكثير من الترهات قصد توجيه الرأي العام و تصريف الأزمة بشكل سلس خاصة بعد كل فاجعة أو قضية معيــنة ، هذه الصناعة التي تستهدف السيطرة على المجتمع عبر ما تمتلكه من وسائل إعلام مرئية ومقروءة ومراكز بحوث ودراسات، وكذلك هيئات ومؤسسات دينية مدعومة بمنابر الخطباء في دور العبادة وما يشبهها.

إن هذه السياسة ” الإلهاء” قديمة، وفي التاريخ الحديث تبناها الزعيم النازي أدولف هتلر صاحب المقولة الشهيرة: ” إذا أردت السيطرة على الناس أخبرهم أنهم معرّضون للخطر، وحذّرهم من أن أمنهم تحت التهديد… ثم شكّك في وطنية معارضيك” .

حين اندلعت شرارة حراك الريف الاجتماعي بمدينة الحسيمة ، وجد الناس فضاءات أخرى للتعبير ، فبرزت بعض البؤر المنتفضة ضد قضايا الفساد ، فأصبحت رقعة الاحتجاج المطالبة بالعدالة الاجتماعية تتوسع و تنتقل لبعض المدن الأخرى شيئا فشيئا ، لم يجد الإعلام الرسمي و الإعلام المناهض لقضايا الشعب سوى مواجهة هذا الحراك عبر التطرق لتفاهات هامشية ، و التسويق للـأخبار الزائفة من قبيل تخوين المتظاهرين و التشكيك في وطنيتهم ، ووصفهم بدعاة الفتن و مهددي أمن البلاد و غيرها من النعوت .

قبل عدة أسابيع ، عرفت مواقع التواصل الاجتماعي موجة من الغضب مرفوقة بالتعاطف ،على إثر مقتل طالبة ( حياة ،22 عاما) برصاص البحرية الملكية المغربية عندما كانت على متن مركب يستقله مهاجرون في طريقه لاسبانيا، إلا أنه و كما عهدنا لم يستغرق الأمر سوى ساعات قليلة حتى أصبح الحديث عن حجاب المدونة المغربية مايسة منتشرا و أصبح نقاشا عموميا تدوله مواقع التواصل الاجتماعي و منابر إعلامية رغم أن الأمر لا يغدو سوى أن يكون حرية شخصية ، و انتهت معه موجة الاستياء فعادت حليمة لعادتها القديمة .

و هذا حالنا اليوم و نحن أمام قضية سقوط الشاب صابر عضو تنسيقية المكفوفين المعطلين من أعلى سطح مبنى وزارة الأسرة والتضامن والمساواة والتنمية الاجتماعية ، خلال اعتصام مفتوح نظمته التنسقية أمام مقر الوزارة ، هذا الحادث الذي لم ينل بعد نصيبه من التغطية و التعاطي خاصة الإعلام الرسمي ، فيما اعتبرت بعض وسائل الإعلام الحادث انتحارا ، و البعض الأخر ربما سهوا أو اختبارا لذكاء المغاربة رجح أسباب سقوط هذا الشاب إلى وجود الظلام . في حين فضل البعض (عبيد فلوس الإشهار و المشاهدات ) تخصيص هوامش كبيرة من جرائدهم و مواقعهم للقطات فيديو كانت بطلته نعجة و أمها ( حفل عقيقه نظمته سيدة لنعجتها بمدينة فاس).

“موعد مع فضيحة” ” شاهد لن تندم ” …هكذا هو حال المواطن المغربي الذي لا يكاد ينتهي من الاستماع أو مشاهدة الفضيحة أو خبر عنها، إلا ويجد فضيحة أخرى قد تخص فنانا أو فنانة أو شخصا شهيرا في سلسلة من تشتيت الإنتباه عن القضايا الحقيقية التي لا تتوقف. فيصبح أمل تغيير هذا الوضع المتعفن مؤجلا .

2018-10-14 2018-10-14

اترك ردا

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

العالم24
%d مدونون معجبون بهذه: