Advert Test
Advert Test

الوزير الرميد يتدخل لتسجيل شقيقته بالماستر

محمد الرضاوي

لم يخطئ ابن خلدون يوما حينما قال قولته الشهيرة “مادمت في المغرب فلاتستغرب ” هذه المقولة التي تحمل في طياتها العديد من التناقضات تجعل المستمع إليها للوهلة الأولى مستغربا ،كيف يمكن أن نستغرب مادمنا في المغرب ..؟ وحتى ابن خلدون صاحب المقولة لو قدر له ان عاش في عصرنا هذا لما تراجع عن قولته ولم تكن عبثا فالأمر مسلم به في بلد كالمغرب فبعد فضيحة الاتجار في مسلك المساء في جامعة محمد بن عبد الله بفاس تستمر فضائح المحسوبية والزبونية وخوك صاحبي …بالجامعة المغرببة وليس غريبا ان يتدخل وزير الدولة المكلف بحقوق الإنسان ليضمن لشقيقته حقها من التسجيل في مسلك الماستر الذي يلجه حصرا الطلبة الحاصلين على اجازة في القانون العام ، حيث تدخل الوزير شخصيا لدى الاستاذ الجامعي المنسق لماستر ” المالية وعلوم الادارة ” قصد حصول شقيقته رقية الرميد المحامية بهيئة القنيطرة بماستر المالية وعلوم الادارة بكلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية بجامعة محمد الخامس السويسي بالرباط دون احترام شروط الشفافية والكفاءة وتكافؤ الفرص علما ان شقيقة الوزير تتوفر على شهادة الإجازة في القانون الخاص وتشير مصادر ان وزير الدولة المكلف بحقوق الانسان سجل شقيقته بعيدا عن تخصصها الجامعي بعدما رفض الأستاذ الجامعي المنسق لماستر القانون المدني الاقتصادي تسجيلها بمنطق الزبونية والمحسوبية .

هنا تصبح قولة ابن خلدون واقعا معاشا في بلد التناقضات الصارخة ، ما يجعل الرأي العام يتسائل اين الشفافية والكفاءة وتكافىء الفرص …..؟

2018-10-22

اترك ردا

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

العالم24
%d مدونون معجبون بهذه: