Advert Test
Advert Test

الوخشاشيون أبناء هلالة قدموا الى اقا من قبيلة “تاساكات” بايلالن

عبد الله الجعفري

عائلة الوخشاشي من العائلات العلمية الشهيرة بأقا جنوب شرق المغرب، عرفت هده العائلة العالمة بالعلم والورع والتقوى ، وهو نهج سار عليه ابناؤها منذ القدم. من هو اول من التحق باقا من هده العائلة:

سؤال يطرح نفسه مع كل مناسبة يثم الحديث خلالها عن هده الاسرة وأصولها ، احمد بن داوود : كان اول من قدم من هده الاسرة الى اقا ، من قريته الأصلية بقبيلة “ايلالن” هلالة ومن دوار “تاساكات” وكان سيدي احمد بن داوود انقطع الى الشيخ سيدي عبد الله بن مبارك الاقاوي، والى زاويته حيث اخد عنه العلم ودرس على يديه حتى تخرج ، وكان يخدمه وهو الذي حفر بيده البئر المتواجدة اثارها حتى اليوم تحث مقبرة الزاوية .

كيف قدم الى اكادير اوزرو: بعد ان اخد العلم عن سيدي عبلا اومبارك بقي هناك الى ان استقدمه سيدي بوبكر بن احمد بن عبلا أمحمد ، الى قرية اكادير اوزرو فشارط في مسجده وزوجه ابنته. وتصدق عليه بالبقعة التي بنى عليها داره وتوفي قبل وفاة بوبكر بن احمد. العباس بن عبد الكريم الوخشاشي: كان عالما فقيها ضالعا في العلم والتقوى استقر بدمنات حيث شارط هناك الى ان توفي ودفن بهاسنة 1241ه.

عبد الله بن العباس : اخد العلم عن العالم “الحسين بن الطيفور السموكني” صاحبه بقرية “تينتازارت”الى مدرسةو “تاكوشت” بايت صواب ثم الى تزنيت ومن هناك تركه، فصار يشارط ويسترد املاك ابيه حتى فكها كلها. وكان قاضيا يحترمه العام والخاص كعالم كبير قل مثيله في زمانه. فشارط في مسجد توزونين اوكادير اوزرو الى ان توفي سنة 1292ه.

الهاشم بن عبلا: ازداد سنة ١٢٦١ه واخد العلم عن العلامة ” سيدي الحسين التملي الارزاني” وبقي هناك الى ان قامت فتنة بين “ارازان” فضاعت خزانة كتبه هناك . بعد ان نهب صندوق كتبه. فصار قاضيا عند القايد محمد بن بلعيد وكان يصاحب سيدي الحسن اوحماد التمكلجتي.وكان يشارط الى ان توفي يوم الجمعة ١٥شعبان ١٣٤٥ه والاسرة الوخشاشيون أسرة عالمة اكتفينا بذكر هؤولاء رغم انها تعج بالعلماء وكان منهم سيدي الحسين بن الهاشم وسيدي احمد بن الهاشم وسيدي احمد بن المدني وسيدي الحنفي بن عبلا وغيرهم كثر .

وللوخشاشيون املاك بتارودانت ولازالو يزورونها حتى توفي جدنا سيدي الحسين بن الهاشم بن عبد الله بن العباس بن عبد الكريم بن محمد بن عبد الكريم بن احمد بن داوود بن محمد بن ابراهيم بن محمد بن يونس. وبقي عبد الكريم بن احمد هناك حتى توفي ليلة الخميس ٣٠ رمضان ١١٤٤ه عن سن ١٠٤ سنة ودفن هناك حيث لازال هناك درب الوخشاشيون بتارودانت معروف باسم درب اخشاش وهوفي حارة سيدي احساين مقابل لمسجد الحارة،

2018-03-05 2018-03-05

اترك ردا

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

العالم24
%d مدونون معجبون بهذه: