ابتدائية تزنيت تدين طبيب الفقراء بأداء غرامة مالية قدرها 30000 الف درهم …..

اصدرت صباح اليوم الاثنين 06 غشت المحكمة الابتدائية بتيزنيت، حكمها على الطبيب المهدي الشافعي، المتخصص في جراحة الأطفال، بتهمة ب”السب والقذف” في حق مدير المركز الاستشفائي الحسن الأول بتيزنيت.

وافادت مصادر ان طبيب الفقراء كما يلقبه الراي العام الوطني تمت ادانته باداء مبلغ مالي قدره 30000 الف درهم لفائدة مدير مستشفى مولاي الحسن الأول بتيزنيت .

هذا من جهة اما من جهة ثانية فالطبيب المهدي الشافعي الأخصائي في جراحة الأطفال أجرى العديد من العمليات الجراحية في فترة وجيزة من عمله بمستشفى تيزنيت مما اثار الكثير من الجدل جعله يدخل في صراع مع إدارة المركز الاستشفائي الحسن الأول بتيزنيت، لتتم إحالته على أنظار المجلس التأديبي، على خلفية ما تعتبره الإدارة “اختلالات مهنية ارتكبها”، فيما يرجع الطبيب ذلك لما أسماه بـ”لوبيات الفساد التي تحاصره داخل المستشفى وخارجه من أجل تصفية حسابات ضده”.

الحكم الجائر دفع بالعديد من النشطاء عبر مواقع التواصل الاجتماعي يشجبونه ، محاولين منهم عدول القضاء عن قراره الذي يخدم كل اساليب الفساد ولوبياته .

قد يعجبك ايضا
Loading...