اسفي : المركز الصحي بالمدينة القديمة بدون طبيب و المندوبية الإقليمية لوزارة الصحة خارج النطاق

تداول نشطاء عبر مواقع التواصل الإجتماعي بما فيهم الفرع المحلي باسفي  للجمعية الوطنية للدفاع عن حقوق الإنسان بالمغرب ، خبرا مفاده غياب الطبيب عن المركز الصحي لمدة لاتقل عن  21 يوما، إلى جانب غياب الأدوية الخاصة بضغط الدم وأدوية أخرى ناهيك عن بعض الاجهزة .

وفي اتصال هاتفي لجريدة العالم 24  باحد اعضاء الفرع المحلي للجمعية الوطنية لحقوق الانسان بالمغرب تبين أن الطبيب في اجازة  بالأحرى عطلة مرضية قابلة للتمديد  ،  مما يطرح وراءه العشرات من  علامة استفهام ، من المسؤول عن  ما يجري داخل المراكز الصحية أو بعض المراكز الصحية أن صح القول … ؟.. .في حين نرى في الجهة المقابلة هؤلاء الأطباء والممرضين يتسابقون إلى المشاركة في القوافل الطبية وبتزكية من المديرية الإقليمية لوزارة الصحة باسفي ، لتبقى صحة ساكنة حي المدينة القديمة الذي تعيش الفقر والتهميش وأحياء أخرى  في كف عفريت فلا أحد يبالي….

وفي ذات السياق ، وحسب المصدر ذاته ،  فان اعتصام العضو بالجمعية المغربية اليوم داخل المركز الصحي بالمدينة القديمة ، سوى معاناة مصغرة لمجموعة من الأسر المغربية  التي تشكو في صمت من تدهور و تردي الخدمات الصحي بالمغرب،  وان الصحة صارت حكرا على  من يملك المال وتستمر الوزارة تحمل شعارات المجانية الوهمية …وليس بعيدا عن الصحة،  مركز صحي لاتتوفر فيه ابسط التجهيزات ( آلة قياس الضغط  كمثال ) و بعض الادوية الخاصة بالامراض المزمنة ( كداء السرطان و مصل العقارب وغيرها ) ماهو الا دليل   على ان  صحة ببلادنا تشكو و صحة  المواطن  لا قيمة لها لدى المسؤولين عن القطاع…..

قد يعجبك ايضا
Loading...