اعضاء يفضحون خروقات رئيس جماعة بزاكورة و مطالب باقالته .

من عجائب جماعة اولاد يحيى لكراير ، الرئيس يواصل خرق القانون وهدر المال العام . …..في تحدي سافر لكل القوانين والتشريعات المنظمة لعمل المجالس المنتخبة ،  قام رئيس جماعة اولاد يحيى لكراير باقليم زاكورة ، بتعيين مياوم موسمي وتوقيع عقد عمله باتر رجعي لمدة ستة أشهر , وتم تحويل مبلغ 9000 درهم لفائدته .

ولكن الطامة الكبرى هو ان هذا الشخص (المياوم) هو اصلا موظف مرسم بقطاع التربية الوطنية ., بهذا يكون الرئيس قد اجاز دبح القانون وتجاوز القانون التنظيمي 113/14 .

وحسب تصريح احد اعضاء الجماعة انهم راسلوا السلطات الإقليمية عدة مرات حول الوضعية الكارتية التي آلة اليها الجماعة وحول الفساد المستشري داخل هذه الجماعة المنكوبة وللاشارة فقد طلب مجموعة من الاعضاء لقاء مع عامل الاقليم لتوضيح هذه الفساد المالي ووضعه في الصورة الحقيقية ولحدود الساعة لم تستجب السلطات الإقليمية لهذا الطلب. إضافة إلى الاستعمال الغير قانوني لسيارة الجماعة واستنزاف ماليتها لاغراض شخصية و حزبية هدا هو واقع الحال بجماعة اولاد يحيى لكراير يكرس عبادة الولاء والوصاية المفرضة على الرئيس من طرف اشخاص ، همهم الوحيد الاستفادة من الكعكة بشكل مباشر . ولعل قصور الرؤية لدى الرئيس وارتباطة بشخص تربطهم علاقات حزبية ومصاهرة .واستفراده بجل سندات الطلب (بوند كموند) المباشرة والتي تفوق اجمالا مليون درهم موزعة على حصص مفتتة . لتمكينه منها .

 

ولا غرابة ان يجعل هذا الشخص الرئيس خاتم بين يديه . دون رد الاعتبار للمؤسسة المنتخبة . ولا لساكنة اولاديحيى التي تشتكي حالها للرب العالي .

ان استمرار الرئيس في التعالي وتجاهل مختلف النداءات من المجتمع المدني والمنتخبين وسكوت السلطات الوصية. سيجعل الامور في قادم الايام على صفيح ساخن.

١

قد يعجبك ايضا
Loading...