الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بآسفي تعلن تضامنها مع الباعة الجائلين المقصيين من سوق الخير

عبدالرحمن السبيوي

تحت شعار ” لا للقمع ومن أجل الحق في العيش الكريم” 

أعلنت  للجمعية المغربية لحقوق الإنسان بآسفي في بلاغ لها  تضامنها اللامشروط مع الباعة الجائلين المقصيين من سوق الخير بحي مفتاح الخير .

 

حيث كشفت في  ذات البلاغ ،  عن هشاشة الوضع الإجتماعي والإقتصادي ومنذ عقود خلت  لساكنة مدينة أسفي الناتجة عن سياسة التهميش والإقصاء المتبعة مند سنوات في هذه المدينة العتيقة ، والتي تسببت في إنتشار البطالة ولجوء ساكنة المدينة خاصة شباب المدينة الى البطالة المقنعة ، والتحول الى باعة متجولين وفراشة لسد رمق العيش ، وما كان للسلطات المحلية ومند سنوات من حلول لهذه الوضعية سوى اللجوء الى سياسة الوعود والتماطل والزبونية ، ولإسكات حركات الإحتجاج كان القمع والإعتقال وزج بمناضلي حركة الباعة المتجولين والفراشة في محاكمات صورية …

وفي هذا الإطار،  تم الهجوم صبيحة اليوم الجمعة 29يناير على الساعة السادسة صباحاً على البائعي الخضر والفواكه والنساء” الخياطات” بسوق سيدي عبد الكريم و عددهم أربعين والذين لجؤو إلى إعتصام مند أربعة أيام ، من أجل الدفاع عن قوتهم اليومي وحقهم في الإستفادة من أماكن في السوق الجديد ( سوق مفتاح الخير ) .

لتختم  بلاغها ، أن القوات العمومية  استعملت جميع اشكال التنكيل والهجوم بواسطة جرافة،  من اجل مسح آخر  آثار السوق العشوائي إلى جانب هدم وتخريب البراريك ، كما أشارت الجمعية إلى  اعتقال أحد الباعة الجائلين ليتم تسريحه فيما بعد ،  بعد احتجاج الساكنة والباعة.

قد يعجبك ايضا
Loading...