Advert Test
Advert Test

جهة درعة-تافيلالت وضحايا اللدغات السامة …*

ادريس السوسي

*جهتنا المعطوبة جهة الأفاعي-والعقارب لدغات هنا وهناك مستشفياتها بدون أمصال ومجلس جهة درعا-تافيلالت خارج التغطية كأن المواطن بهاته الربوع رخيص لا يساوي شيئا “لي بغا يموت إيموت” بينما سياسيوها منخرطون في جدال عقيم عوض الترافع من أجل حياة الملدوغين بتوفير أمصال مضادة لسموم الأفاعي والعقارب حفاظا على حياتهم تبين أن الصراعات السياسية الضيقة والمقيتة أولى من توفير حياة المواطنين …

جهة ذات طابع صحراوي تعج بأنواع كثيرة من الزواحف السامة … وحرارة مفرطة صيفا ليتافجأ الساكنة بخلو المستوصفات والمستشفيات من الأمصال المضادة للسموم وهذا يعني كل ملدوغ يساوي هالك لا محالة يحتاج الى نعي وتأبين في طقوس روحانية ترتل فيها أيات من الذكر الحكيم في عزاء ضحية التهاون والخذلان لا تستغرب سماع قوله تعالى…. {{َ أَنَّهُ مَن قَتَلَ نَفْسًا بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي الْأَرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعًا وَمَنْ أَحْيَاهَا فَكَأَنَّمَا أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعًا ۚ وَلَقَدْ جَاءَتْهُمْ رُسُلُنَا بِالْبَيِّنَاتِ ثُمَّ إِنَّ كَثِيرًا مِّنْهُم بَعْدَ ذَٰلِكَ فِي الْأَرْضِ لَمُسْرِفُونَ }} سورة المائدة … مع ترديد الدعوات بالرحمات والفردوس الأعلى للميت الملدوغ المقصَّر في حقه من طرف المسؤولين لينتشر الحزن في نفوس دويه ومقربيه لا لشيئ سوى أن الأمصال غائبة أو مغيَّبة من يدري !!! … نعم إنها جهة العار التي تفتقد لأبسط الأمور لإنقاد حياة الساكنة المغلوبة على أمرها وقدرها أن تتعايش مع أفاعي وعقارب الطبيعية منها والسياسية كذلك.ساكنة تعاني ألم سم الزواحف ليزيدها سم الخذلان ألما في ألم وتستمر حياة الألم …*

*- أليس موت مواطن بسم عقرب أو حية لغياب أمصال في 2018 يعتبر فضيحة ما بعدها فضيحة …؟*

*- إلى متى تبقى الساكنة خائفة متوجسة من غياب أمصال بمستوصفاتها وممستشفياتها بهاته الربوع من الوطن …؟ *

*- هل فكر مجلس الجهة يوما بتخصيص ميزانية الأمصال لإنقاد حياة الملدوغين أم أن ميزانية المهرجانات هي أولى بها .*جهة الشيح والريح درعا-تافيلالت إجتاحها البؤس في كل مناحي الحياة لتزيد الزواحف السامة من قتامة الأوضاع يحدث هذا في الألفية الثالثة في بلد يرفع شعار ‘الحق في الحياة” وشعار “الصحة للجميع” المطالبة من وزارة مايسمى (بالصحة) الإسراع بتزويد المستوصفات والمستشفيات بالأمصال المضادة للسموم لأن ما يقع وسيقع يعتبر إساءة للوطن والمواطن مع سبق الإصرار والترصد …* *تدا تووري تملي إيغزر ……… إيسموم*

2018-06-30 2018-06-30

اترك ردا

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

العالم24
%d مدونون معجبون بهذه: