الرئيس الفرنسي : لن نتخلى عن نشر الرسومات المسيئة للرسول الكريم

عبدالرحمن السبيوي

مرة أخرى يؤكد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون انه من صنع الماسونية ، بعد خطابه اليوم من اجل تأبين وتكربم المعلم الفرنسي “صاموئيل باتي” الذي اعاد عرض الرسومات التي نشرتها صحيفة شارلي ايبدو و المسيئة للرسول الكريم محمد صلى الله عليه لتلاميذه، و مصرعه على يد شاب روسي من اصول شيشانية ردا على اهانته لسيد الخلق .

ان ماكرون اليوم في خطابه يؤكد للعالم عن أنه مخلص للماسونية، و التي صنعت منه رئيسا في شخص عائلة آل روتشيلد اليهودية ، فمن موظف بنكي بسيط الى رئاسة كبريات الدول عالميا، انه يعلن اليوم عن وفائه الدائم للعلمانية و استمرار خطابات الكراهية ضد الاسلام و المسلمين .

و اعلانه مباشرة عبر وسائل الاعلام الفرنسية ، على انه لن يتخلى عن نشر الرسومات الساخرة المسيئة للرسول محمد صلى الله عليه و سلم، هو اهانة للمسلمين والإسلام ، لكن من جهة أخرى، فانه يخدم الاسلام بطريقة غير مباشرة ، من خلال اعلان كافة المسلمين عبر مغارب الارض ومشارقها عن تمسكهم اكثر بنبيهم الكريم و الاستيقاظ من سباتهم وتبعيتهم للغرب امثال فرنسا الاستعمارية.

رغم كيدك ايها الرئيس الفاشل بشهادة شعبك سينتصر الاسلام ، لانه دين سلم وسلام، وان كان شاب قاصرا قتل احد أفراد شعبك فسوى دفاعا عن مقدس من مقدساتنا، فرسولنا خط احمر…….

قد يعجبك ايضا
Loading...