الساحة الأمازيغية تفقد أحد رموزها “أحمد الذغرني”

عبد العزيز أقباب

توفي أحمد الدغرني الملقب ب “دا حماد” أحد مناضلي الحركة الأمازيغية بعد صراع مع المرض عن عمر يناهز 73 سنة

كان المشمول برحمة الله يشتغل محاميا قيد حياته، علاوة على أنه أديب و كاتب تشهد له عديد إصداراته و مقالاته بمختلف الجرائد الوطنية

حاول الدغرني أن يؤسس حزب ذو مرجعية امازيغية لكنه لم ينل مبتغاه، حظي باحترام الأمازيغ بالساحة السياسية، جدد الأمل في نفسه بكونه أحد الأعضاء المؤسسين لحزب تامونت للحريات، إلا أن قدر الله شاء أن لا يحيى حتى تأسيس الحزب الجديد

كرس الدكتور دا حماد عمره خدمة للامازيغية لغة و ثقافة وفنا و حضارة، إن موت مناضل من طينة الدغرني لخسارة كبيرة للقضية الأمازيغية

رحم الله الدغرني و رزقه الفردوس الأعلى إنه على ذلك لقدير.

بقلم : عبد العزيز اقباب

قد يعجبك ايضا
Loading...