الشوباني تقاضى 264 مليون كتعويض من مالية الجهة، وصرف 11 مليار في الإطعام والتنقلات

كشفت فرق المعارضة بمجلس جهة درعة تافيلالت أن الحبيب الشوباني رئيس الجهة صرف ميزانية تقدر ب 11 مليار في الإطعام والتنقلات، واتهمت المعارضة الشوباني بتبذير أمول الجهة وتوزيعها على المقربين الذين يقودون مؤسسات منتخبة وجمعيات، أو مقاولات، بشكل غير قانوني بتوظيف الولاءات.

وأشارت إلى أن صاحب مطعم بمحطة بنزين في الراشيدية استفاد من 13 مليون مقابل وجبات الأكل عبارة عن ’’طواجين’’ دون معرفت من استفاد من هذه الوجبات، بالإضافة إلى إبرام صفقة بقيمة 20 مليون لشراء porte-clefs دون إطلاع باقي الأعضاء على تفاصيل الصفقة.

وطالبت فرق المعارضة ،من خلال تدخلات عدد من أعضائها في الندوة،مصالح الداخلية والمالية و النيابة العامة بالتدخل لوقف نزيف استغلال المال العام بالجهة.
وقالت المعارضة أن الشوباني يستفيد من تعويضات خيالية منذ ترأسه للجهة، كأنه رئيس دولة، رغم أن حصيلة المجلس جد هزيلة وإمكانياتها ضعيفة كذلك ، بالمقارنة مع انتظارات الساكنة.

واتهم فاضل فاضيل النائب الخامس اللرئيس، الشوباني بهدر 11 مليار من مالية الجهة في الإطعام والتنقلات و’’الصفقات المشبوهة’’.

وقال فاضل أن الشوباني تقاضي 264 مليون من مالية الجهة كتعويضات منذ ترأسه للمجلس قبل 4 سنوات، منها 15 ألف درهم كل شهر في السكن .

وأضاف أن هناك ’’اختلاسات حقيقية ’’ تتعرض لها مالية الجهة، منها استغلال المال العام في سفريات عائلية لقطر وتركيا وطوكيو، وأكد أنه يتوفر على أسماء أشخاص استفادوا من تذاكرالسفر من مالية الجهة ومستعد للكشف عنها.

يذكر أن المعارضة في مجلس جهة درعة تافيلالت، المكونة من أحزاب الاستقلال، الأحرار، التقدم والاشتراكية، والأصالة والمعاصرة، كالت العديد من الاتهامات الخطيرة لرئيس الجهة الحبيب الشوباني، همت اختلالات في الصفقات وتنفيذ الميزانية وتنفيذ مقررات المجلس.

قد يعجبك ايضا
Loading...