Advert Test
Advert Test

أكدز تواصل حملات القضاء على الليشمانيا.

سعيد لكراين

باشرت السلطات المحلية برئاسة السيد باشا مدينة أكدز حملة القضاء على البؤر السوداء المنتشرة بشكل مقلق و متفرق عبر تراب الجماعة.

الحملة التي تدخل في إطار التعبئة الشاملة بالاقليم للمحاربة (الليشمانيا) الجلدية و التي انتشرت بالاقليم مؤخرا.

و هو الشيء الذي دفع كافة المعنيين و المتدخليين بالمبادرة للقضاء عليها و مكافحة اسباب انتشارها.

و في هذا الاطار عملت السلطات المحلية و المجلس الجماعي, و المركز الصحي, و فعاليات المجتمع المدني الى اطلاق حملة واسعة همت التحسيس و التدخلات الميدانية المباشرة.

و قد انطلقت بالفعل هذه الحملة منذ 10/7/2018

بدء  من حي اسليم, و قصر أكدز, وصولا الى مركز أكدز.

البرنامج المشترك للسلطات المحلية, و الجماعة الترابية, و فعاليات المجتمع المدني, شهد تنظيم لقاءات مكثفة, أعقبتها حملات تحسيسية, شارك فيها رجال السلطة, و الاعوان, و أئمة المساجد, و أطر المؤسسات التعليمية.

 و قد استفاذ من حملة التوعية و التحسيس هذه مؤخرا  تلاميذ و تلميذات المؤسسات التعليمية بالجماعة الترابية لأكدز , و  التي نظمت على مستوى مجموعة مدارس كيسان, و مدرسة الزيتونة, و مركزية أكدز, و اعدادية النخيل, و ثانويتي الخوارزمي و ادريس الأول.

 و قد وقفنا  يوم الأحد 7 أكتوبر على جانب من هذا البرنامج و الذي يهم حملة  القضاء على البؤر السوداء, و قد استهدف هذا الصباح فضاء الساحة المجاور لثانوية الخوارزمي و الواقع بوسط المركز الحضري و الذي يعرف كثافة سكانية مهمة, الفضاء الذي يستقطب في الآن نفسه عدد كبيرا من التلاميذ و التلميذات المتابعين للدراستهم بنفس الثانوية. كما يعد المدخل الرئيس لنزلاء داخليتها. , و هو ما فرض ضرورة التحرك العاجل للقضاء عليها حفاظا على السلامة العامة. و يعد هذا التدخل السادس منذ تدشين هذه الحملة. 

في انتظار القضاء على باقي النقط السوداء وفق البرنامج الذي سطر لهذا الغرض. 

و جدير بالذكر فإن مثل هذه المبادرات تحتاج الى تعبئة مجتمعية بالمدينة, خاصة مع تزايد اعداد الساكنة نتيجة هجرات جماعية في السنوات العشر الماضية, و كذا تنوع الانشطة الاقتصادية بالمدينة, فرض ضغطا على قطاع النظافة و تدبير النفايات, و تصريف المياه العادمة.

2018-10-07 2018-10-07

اترك ردا

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

العالم24
%d مدونون معجبون بهذه: