الطريق المحلية باكدز اقليم تنغير تحت المجهر

محمد ايت الكبير

تداول نشطاء عبر مواقع التواصل الإجتماعي مجموعة من الصور التي تعود لطريق محلية بمدينة أكدز ،تظهر من خلالها الطريق في وضعية هشة وخاصة بعد انتهاء أشغال مشروع التطهير السائل الذي يسهر على تنفيذه المجلس البلدي لأكدز .

النشطاء عبرو بغضب شديد عن الكيفية التي انطلقت بها أشغال هذا المشروع المهم ،واتهموا الساهرين على هذا الاخير بوجود خروقات كثيرة تشوبه.

وناشد النشطاء و المجتمع المدني بأكدز عامل الإقليم بفتح تحقيق في ما سموه بـ”خروقات واختلالات” يعرفها المشروع الذي خصص لإنجازه مبلغ مهم ، من أجل الوقوف عند الإختلالت الكثيرة منها استعمال أنابيب مهشمة وردم الأتربة عليها، ووقوع حوادث سير،ووقوع خسائر مادية لأصحاب وسائل النقل الخاصة والعمومية نتيجة الحفر والوقوع المتكرر في الممرات المحفورة بدون أدنى إشارات لها، علاوة على تدمر البنيات التحتية وأن الشوارع والأزقة أصبحت مهددة بالانهيار في لحظة،وانبعاث روائح كريهة أمام المحلات التجارية مما يشكل خطورة على أصحابها خاصة المحلات التي تقدم المواد الغدائية .

ولعل أكبر دليل على ما تم تداوله هو وقوع حادث للنقل المدرسي التابع لجماعة تتنسيفت صباح اليوم السبت) 7 نونبر (الجاري أثناء عودته من توزيع التلاميذ حيث انهار به جزء هش من الأنانبيب بين ازقة أكدز،  ولحسن الحظ الحادث لم يخلف خسائر في الأرواح .

وخلف هذا الحادث إستياء عارم عند ساكنة اكدز نتيجة عشوائية الأشغال (كثافة الأوحال و الغبار) وغيرها، مطالبا بمعالجتها بشكل مستعجل.

ويتساءل حاليا المتبعون للشأن المحلي ومعه الرأي العام بمدينة أكدز خاصة وزاكورة عامة عن الطريقة الغريبة التي تعاملت بها الجماعة الترابية أكدز في العديد من الملفات ومنها على الخصوص ملف التطهير السائل.
ويلاحظ هؤلاء أن الجماعة الترابية تعاملت مع ملف التطهير السائل بنوع من الارتجالية والعشوائية
وقد سبق لعدد من السكان أن تبرؤا من هذه الإرتجالية والعشوائية في العمل،بل أكثر من ذلك نبه مستشار بالجماعة المعارضة بالجماعة الترابية فضل عدم ذكر اسمه وبعض الفعاليات المتتبعة للشأن المحلي من التمادي في هذه التجاوزات وصمت الجهات الوصية على ما يقع في هذا الملف.

حاولنا ربط الإتصال برئيس المجلس الجماعي السيد المحجوب بوغاز من اجل أخد رأيه فيما يقع إلا أن هاتفه ظل خارج التغطية ،وحاولنا كذلك ربط الإتصال بمدير مصالح الجماعة من اجل استفساره بخصوص هذا الملف الا ان هاتفه كان خارج التغطية .

قد يعجبك ايضا
Loading...