الفرع المحلي للجمعية الوطنية للدفاع عن حقوق الإنسان بالمغرب يدين بشدة الترحيل القسري لمواطنين مغاربة من طرف السلطات المحلية بالبيضاء

اثر الترحيل القسري الدي تعرض له بحر الأسبوع المنصرم حوالي 180 مواطن مغربي جلهم قاصرين وفي وضعية اجتماعية صعبة من طرف السلطات بمدينة الدار البيضاء وترحيلهم إلى مدينة آسفي في ظروف لا إنسانية بعد تكديسهم في ثلاثة حافلات للنقل وتعريضهم للضرب والتنكيل أثناء الطريق بحسب تصريحاتهم التي استقتها وسائل الإعلام المحلية ، وإذ يعد هذا الفعل الشنيع تهجيرا قسريا وخرقا فاضحا للقوانين والمواثيق الدولية وضربا لحق الإنسان في اختيار مكان عيشه تتحمل فيه وزارة الداخلية المغربية المسؤولية الكاملة .

 

وعليه فإن الفرع المحلي بآسفي للجمعية الوطنية للدفاع عن حقوق الإنسان بالمغرب

• يشجب وبكل عبارات التنديد الترحيل القسري لمواطنين مغاربة جلهم قاصرين وفي وضعية اجتماعية صعبة.

• يحمل وزارة الداخلية المسؤولية الكاملة عن هدا الفعل المخالف للقوانين والمواثيق الدولية

• مطالبة النيابة العامة بفتح تحقيق عاجل لتحديد المسؤوليات وترتيب الجزاءات

• يطالب بإعادة هؤلاء المواطنين المرحلين قسرا ودون رغبتهم إلى مسقط رأسهم مع الإعتدار لهم

• مطالبة السلطات المحلية وعلى رأسها عامل الإقليم التصدي لظاهرة ترحيل المواطنين في وضعية صعبة والمهاجرين من دول الساحل إلى مدينة آسفي.

• عزمه توجيه مجموعة من الشكايات في الموضوع سواء للقضاء وللمصالح والهيئات المعنية

قد يعجبك ايضا
Loading...