القافلة السياحية التضامنية تحط رحالها ببومالن

حلت قافلة من المشاركين في المنتدى الدولي للسياحة التضامنية، الذي تحضنه مدينة ورزازات خلال الفترة الممتدة بين 25 إلى 30 يناير الجاري، اليوم السبت بمدينة بومالن دادس.

القافلة تم استقبالها من طرف رئيس دائرة بومالن دادس والدرك الملكي ، والتي شملت زيارة بومالن دادس للتعرف على مؤهلاته السياحية ، و قصبة موحداش بجماعة ايت يول ،هذه الأخيرة تميزت بشموخها وصمودها في  وجه الظروف الطبيعية،  صمود إستمد داته من تشبث الإنسان الأمازيغي بالأرض و الهوية، حيث ينعكس نمط التفكير الأمازيغي في الإبداع والبناء ومعالم أخرى أنهكها الزمن وشاخت وأصبحت مرتعا للغربان وأصناف الحيوانات بعد أن صمدت لقرون  قبل أن تمتد إليها أيادي البشر لتسيئ لهذا الموروث الثقافي والحضاري.

للاضافة كذلك فالقافلة السياحية قامت بزيارة بعدة اماكن سياحية بأيت سدرات الجبل السفلى للتعرف عن قرب عن قصباتها وطبيعتها الخلابة وكان في استقبالها رئيس جماعة ايت سدرات الجبل الفلى “إجود محمد” ونائبه “مصطفى مشكوري” ، إلى جانب كل ذلك فالمنطقة معروفة بمرتفعات صخرية راسمة مضايق و خوانق غاية في الحسن و الجمال,و ممرات جبلية خطرة ذات منعرجات وعرة لها عشاقها من محبي المغامرة و التحدي,و لعل أشهرها في الجنوب الشرقي على الإطلاق، منعرجات “تسضرين”، لتشمل الزيارة كذلك كل من التعاونية النسوية إمزودار بأيت ابريرن هي تعاونية تشتغل على الزرابي و المنتجات المجالية بالمنطقة ، لتكمل المسيرة بتعاونية أغبالو لإنتاج وتسويق الزعفران و العسل و التين .

يشار إليى أن القافلة السياحية التضامنية هي منتوج سياحي فرض نفسه بقوة، خصوصا انه اعطى فرصة للسياح الأجانب الذين ينبهرون بروعة المكان الذي يجمع بين الطبيعة والثقافة، وهو ما مكنه من تصدر واجهات عدد من المجلات العالمية في أكثر من مرة، وبروزه كأهم المواقع السياحية التي ينصح بزيارتها بالمغرب.

قد يعجبك ايضا
Loading...