الكتابة الإقليمية لحزب العدالة والتنمية باسفي تعلن تضامنها اللامشروط مع عبدالجليل البداوي وتنفي التهم الملفقة اليه

عقدت الكتابة الإقليمية لحزب العدالة والتنمية اجتماعا استثنائيا يوم الاثنين 17 فبراير 2020 من أجل متابعة القرار المفاجئ بإحالة السيد عبدالجليل لبداوي رئيس جماعة آسفي، نائب الكاتب الإقليمي للحزب، على غرفة الجنايات بمحكمة جرائم الأموال بتهمتي تبديد أموال عامة موضوعة تحت يده بمقتضى وظيفته ومحاولة تبديد أموال عمومية والتزوير في محرر رسمي واستعماله.

وبعد اطلاعها على الموضوع من جميع جوانبه تعلن للرأي العام الوطني والمحلي ما يلي:
• ثقتها في نزاهة واستقامة ونظافة يد الأخ عبد الجليل لبداوي، وأنه بعيد عن التهم الموجهة إليه، ومساندتها ومؤازرتها وتضامنها معه.
• ثقتها في القضاء وفي مبادئ القانون والعدل والإنصاف التي تحكمه.

• تأكيدها أن التهم الواردة في ملف الإحالة تستوجب التوضيحات التالية: إن تهمة تبديد أموال عمومية والتي قصد بها صرف تعويضات عن الأعمال الشاقة والملوثة لفائدة الموظفين الجماعيين الموضوعين رهن إشارة إدارات أخرى، هي تعويضات قانونية تقررت وصرفت في إطار المجالس السابقة ومعمول بها في كل الجماعات الترابية، وقد بينت ذلك مراسلة السيد وزير الداخلية بتاريخ 23/07/2019 والتي حث من خلالها رؤساء الجماعات المترددة بصرف تلك التعويضات لفائدة الموظفين الموضوعين رهن الإشارة.

• أما بنسبة للتزوير في محرر رسمي، فهي تحيل على توقيع شهادة الاستلام المؤقت المتعلقة بالأشطر 2-3و4 من تجزئة برج الناظور دون تتمة الأشغال، والحال أن هذه الشهادة بنيت على محضر رسمي بتاريخ 19/07/2016 موقع من طرف اللجنة المختلطة المختصة (العمالة، الوكالة الحضرية، الوقاية المدنية، الوكالة المستقلة لتوزيع الماء والكهرباء واتصالات المغرب) والتي تقر أن جميع الأشغال المتعلقة بذات الأشطر قد تم إنجازها وفق التصميم المصادق عليه.

وفي الأخير، قررت الكتابة الإقليمية بآسفي تشكيل لجنة خاصة تحت رئاسة السيد الكاتب الإقليمي لمتابعة الملف والتفاعل مع تطوراته وتوفير الدعم والمساندة للأخ عبدالجليل لبداوي رئيس جماعة آسفي.

قد يعجبك ايضا
Loading...