المحافظة العقارية ببرشيد….بؤرة فساد وملفات عالقة

لا أحد ينكر الحالة الكارثية التي آلت إليها المحافظة العقارية ببرشيد بقسميها الإداري والتقني، حيث أضحت وكرا لمختلف أنواع الرشوة والمحسوبية والزبونية والعشوائية في العمل والتسيير و الفساد المستشري في دواليبها وأقسامها بمختلف ألوانه وأصنافه.

 

 

فما أن تطأ قدماك باب القسم التقني حتى تجد نفسك أمام عالم لا يمت بصلة لما يجب أن تكون عليه الإدارة وموظفيها من تعامل وحسن خلق وقضاء حاجيات المواطنين، فباستثناء القلة القليلة من الموظفين داخل هذا القسم والمتسمين بالجدية والنزاهة وحسن الخلق والبقية منهم لا يعترفون بك كمواطن لك حقوق من الواجب عليهم تأديتها لك إلا بما يفيض به جيبك من أوراق زرقاء وصفراء وخضراء، وعلى رأس هؤلاء الذين عاثوا في هذه الإدارة فسادا ونهبا بعض الأعوان الداخليين والخارجيين.

 

 

وإذا كانت هذه هي حالة القسم التقني، فإن القسم الإداري طامته أكبر ومصيبته أعظم، فإذا استثنينا بعض الموظفين فقط معروفين باستقامتهم وتفانيهم في خدمة المواطنين فإن الباقي من الموظفين والمسؤولين حولوا هذه الإدارة إلى ضيعة خاصة بهم وبأسرهم تغدق عليهم الخيرات والنعم من حيث لا يحتسبون خصوصاً اذا تعلق الأمر بزبائن قادمين من مناطق بعيدة،

 

فإذا كان المحافظ المسؤول الأول عن هذه الإدارة جاد في عمله ورغبته في القيام بواجبه على أكمل وجه، فإنه يصطدم برؤوس الفساد التي أصبحت هذه الإدارة تعج بهم وتئن تحت وطأتهم، الأمر الذي يخلف سخطا عارما واستنكارا واسعا لدى المواطنين الذين يقصدون هذه الإدارة لقضاء أغراضهم ومصالحهم التي تظل حبيسة الرفوف إلى أن يحكوا جيوبهم.

 

 

ومهما يكن من أمر فإن الضحية الأول والأخير من جراء هذا هو المواطن الذي يستنزف كل وقته وجهده وماله من أجل غرض بسيط لا يتطلب سوى بضع دقائق من العمل وبدون أي عناء سواء تعلق الأمر بمواطنين من برشيد ومن خارجها.

 

 

فهل المحافظة العقارية ببرشيد خارج نطاق القانون المعمول به في باقي المحافظات؟ وهل المسؤولون المركزيون على علم بهذه الخروقات والكوارث بمحافظة برشيد؟ وإلى متى سيستمر هذا العبث بمصالح المواطنين؟؟؟؟؟

قد يعجبك ايضا
Loading...