المكتب الإقليمي للرابطة المغربية للمواطنة وحقوق الإنسان باليوسفية يرفض التنقيل المشبوه لطبيبة مختصة في أمراض النساء والتوليد

توصل المكتب الإقليمي للرابطة المغربية للمواطنة وحقوق الإنسان في إقليم اليوسفية، بمعلومات موثوقة تفيد بأن طبيبة مختصة في أمراض التوليد والنساء بالمستشفى الإقليمي لالة حسناء، حصلت على تنقيل مؤقت إلى مدينة الدار البيضاء بمبرر «المصلحة” خارج الحركة الانتقالية، ودون احترام التسلسل الإداري في تجاوز تام للقوانين المعمول بها من جهة، ومن جهة ثانية دون مراعاة الخصاص المهول في الموارد البشرية بالمستشفى الإقليمي لالة حسناء وخاصة بدار الولادة التي أصبحت محطة عبور لتحويل العديد من الحالات نحو المستشفى الجامعي محمد السادس.

فبعد أن استبشرت ساكنة الاقليم خيرا بقدوم طبيبة جديدة لتعويض الطبيبة المنقلة مند أكثر من سنتين لأسباب صحية، هاهي اليوم تصدم بقرار التنقيل المريب ، الذي يستهين بالمصلحة العامة للمواطنين والمواطنات بإقليم اليوسفية، كما أن طريقة التنقيل المشبوهة تثير أكثر من علامة استفهام حول العدالة المجالية في توزيع الأطباء بالمغرب، اذ لا يعقل أن يتم تنقيل طبيبة من إقليم فقير ومهمش إلى مدينة بمثل الدار البيضاء بدعوى المصلحة.

على هذا الأساس فإن الفرع الإقليمي للرابطة المغربية للمواطنة وحقوق الإنسان باليوسفية:

– يحتج على مسؤولي وزارة الصحة لاتخاذهم هذا القرار المجحف في حق إقليم اليوسفية..
– يدين سياسة التهميش التي تطال اقليم اليوسفية من خلال مثل هذه الممارسات المطبوخة..
– يرفض رفضا باتا عملية التنقيل المذكورة دون تعويضها..

– يعبر عن استعداده الكامل للقيام بكافة الاشكال النضالية المخولة له قانونيا من أجل الدفاع عن حق المواطنين والمواطنات بالإقليم في الصحة.
– يقرر مراسلة كل من وزير الصحة وعامل الاقليم في هذا الموضوع..

– يدعو كافة الفاعلين في المجتمع المدني بالإقليم إلى الاستعداد من أجل وقف عملية إفراغ المستشفى الإقليمي لالة حسناء من الأطر الصحية.

قد يعجبك ايضا
Loading...