المواطن المسفيوي يستقبل العام الجديد بزيادة في سعر تذكرة النقل الحضري

عبدالرحمن السبيوي

كل يوم ساكنة مدينة اسفي تضيق ضرعا من تصرفات شركة للنقل الحضري بأسفي اسمها فيكتاليا ، وكل المؤشرات تكشف المستور و تفضح الواقع الذي وصل اليه الوضع الكارثي للنقل الحضري بأسفي….فبعد فضيحة طرد العمال و هضم حقوق آخرين منهم ، جاء الدور على المواطن البسيط ليتفاجأ مع موعد اقتراب السنة الجديدة ، بزيادة بنسبة 0,50 سنتيم في سعر تذكرة النقل .

تصرفات نسبها البعض إلى وجود وساطة غير مشروعة من أجل تفويت الصفقة للشركة الإسبانية على حساب تطلعات الساكنة ، لاسيما و بعد اكتشاف خرق قانوني كبير في دفتر تحملات تدبير صفقة النقل الحضري بآسفي وطريقة كولستها، من أجل إعدادها على مقاس الشركة الفائزة ، لتجري الرياح بما لا تشتهي الأنفس ، حيث سرعان ما افتضح أمر المؤامرة لتتدخل فورا المصالح المركزية لوزارة الداخلية ، وتعترض على الأرقام التي قدمتها الشركة الإسبانية وصادق عليها مجلس الجماعي لمدينة آسفي.

الشركة المخول لها التدبير المفوض بأسفي في بداية تسييرها لم تكن واضحة ، وان هناك فعلا غموض وتناقض يحوم حول طريقة التدبير ، فالشركة وعدت بان تلتزم في إحدى بنود الصفقة باستثمار 26 مليار سنتيم خلال العقد الأول من مدة العقد مع وجوب اقتناء 130 حافلة جديدة ، في المقابل كشفت على أن مداخيلها المالية لن تتجاوز 36 مليار سنتيم في العشر السنوات وهو ما يجعل الفارق المالي بين الاستثمار والمداخيل هو عشرة مليارات سنتيم في عشر سنوات، أي بمعدل مليار سنتيم لكل سنة.

هي معادلة تكشف على أن الشركة لن تحقق أي ارباح فقط ستقدم خدمات مجانية لوجه الله ، خاصة بعد احتساب 350 مليون سنتيم كأجور للستخدمين، و مبلغ 700 مليون سنتيم كمصاريف للمحروقات وقطع الغيار و ثمن ايجار المستودع.

ان مضمون الصفقة وكما كشفت عنه بعض المنابر الإعلامية الوطنية ، يوحي بوجود عدة مخالفات فاضحة للمواد 28 و35 و38 من القانون التنظيمي 113.14 المتعلق بالجماعات المحلية، خاصة إذا لم يتوصل أعضاء مجلس مدينة آسفي بالوثائق المتعلقة بصفقة النقل الحضري، ولم يتم التطرق إلى مناقشتها في لجنة المالية والميزانية كما يلزم بذلك القانون التنظيمي للجماعات المحلية.

فكل المؤشرات، توحي بأن هناك مؤامرة ضد الساكنة ، خاصة ولحد الساعة لم يتم الالتزام بالوعود …..فالعديد من الخطوط تعرف نقصا حادا في الحافلات، بل هناك خطوط نراها موجودة فقط على الورق وغائبة عن أرض الواقع …مثال خط دار سي عيسى ثلاثاء بوكدرة البدوزة والصويرية القديمة واخيرا حد احرارة …صفقة مشبوهة ترك بصماتها مهندسوها بعد تفصيلها على مقاس الشركة منه، من أجل تمكينها من الفوز بالصفقة ….

مما يوضح أن الشفافية غابت بعد اتخاذ قرار اختيار الشركة الاسبانية، من أجل تدبير النقل المفوض بأسفي والذي  بات مصيره في خبر كان .

قد يعجبك ايضا
Loading...