النشطاء الأمازيغ يُخلدون الذكرى الرابعة “لاغتيال” الطالب الأمازيغي “إزم”

استجاب الآلاف من النشطاء الأمازيغ لنداء “التنسيقية الوطنية للحركة الثقافية الأمازيغية”، وحجوا يومه السبت 25 يناير الجاري، إلى منطقة “إكنيون” التابعة لإقليم تنغير، مسقط رأس الطالب الأمازيغي عمر خالق “إزم” المقتول بمراكش؛ قبل أربع سنوات.

وتعود تفاصيل الحادثة إلى يوم الثالث والعشرين من يناير سنة 2016, حيت تعرض الطالب عمر خالق،لهجوم بأسلحة حادة من لدن طلبة ينتمون إلى فصيل طلابي انفصالي بجامعة القاضي عياض بمراكش أدى إلى وفاته بعد ثلاثة أيام من الاعتداء.

الذكرى الرابعة، التي دعت إليها الحركة الثقافية الأمازيغية، شهدة حضور العديد من الفعاليات الأمازيغية المعروفة بدفاعها عن القضية الأمازيغية في محطات عديدة؛ دوليا ووطنيا وجهويا وإقليميا.

وكانت هيئة الغرفة الجنائية بمحكمة الاستئناف بمراكش قد قضت، عام 2017، بعد 14 تأجيلا للملف، بإدانة المتهمين بقتل الطالب الجامعي الذي كان ناشطا في صفوف الحركة الثقافية الأمازيغية بـعقوبة مجموعها 89 سنة؛ فحكمت الهيئة ذاتها على خمسة متهمين بعشر سنوات سجنا نافذة، وعلى الـ13 متهما الباقين بثلاث سنوات حبسا نافذة. كما قضت المحكمة ذاتها بـتعويض قدره 60 ألف درهم لكل واحد من والدي الضحية، و15 ألف درهم لكل واحد من إخوته.

قد يعجبك ايضا
Loading...