النقابة الوطنية للصحفيين المغاربة تدين قرارات المجلس الوطني للصحافة الغير مسؤولة

عبدالرحمن السبيوي

اخبر المجلس الوطني للصحافة الزميلات والزملاء، الصحافيات والصحافيين، كالعادة أنه سيشرع في استقبال ملفات طلبات الحصول على بطاقة الصحافة المهنية برسم سنة 2021، بداية من فاتح نونبر 2020 إلى غاية 30 منه.

لكن قبل انطلاق هذه العملية يجب على المجلس الموقر البث في العديد من ملفات تجديد بطاقة الصحافة العالقة والتي لم يبرر فيها قراراته التي اعتبرها الزملاء جائرة وغير منصفة خصوصا أن نفس المجلس وبنفس الأعضاء منحهم البطاقة السنة الماضية ورفض تسليمهم بطاقة هذه السنة في تناقض صارخ ،كيف يمكن لمجلس يحترم هياكله وقراراته أن يتنافي مع نفسه ويتعامل بوجهين مع الطلبات ،ويتساءل الزملاء من ينصفهم من ظلم بني جلدتهم الذين وضعوا فيهم الثقة لتمثيلهم والدفاع عنهم لكنهم أصبحوا يتعاملون بتعال إن صح التعبير ويمارسون الرقابة عوض تسهيل الأمور وتحسين ظروف العمل، ناسين او متناسين أن انتخابات تجديد أعضاء المجلس اقترب موعدها وستكون محكا حقيقيا لا محالة ،والغريب في الأمر هو أن المجلس نفسه يطالب المصورين على غرار زملائهم الصحافيين بالمؤهل الجامعي لكن كلنا يعلم أن التصوير لايحتاج إلى ذلك فالتكوين في المجال والحصول على شهادة تثب ذلك ومزاولة المهنة والقليل من التجربة كاف لمنح صفة مصور صحفي ، ويجرنا هذا للتساؤل هل المصورين الحاصلين على البطاقة المهنية يتوفورن على المؤهل الجامعي وأدلوا بما يثبت ذلك ، نحن لسنا ضد احد لكن ضد الكيل بمكيالين لحرمان شباب موهوبين ولديهم من التجربة ما يكفي للحصول على هذه الصفة.

وبالعودة إلى الإخبار يجب الأخذ بعين الاعتبار أن البلاد تمر بظروف جد استثنائية في ظل انتشار كورونا ، جميل ان المجلس الموقر أكد انه يمكن إرسال الطلبات عبر الايمايل لكن من يضمن انه سيتم التعامل معها وان حدث العكس فهل سيكون المبرر هو عدم التوصل بالرسالة الإلكترونية ، خصوصا انه حضوريا خلال السنة الماضية تم تسجيل ضياع العديد من الوثائق من ملفات بعض الزملاء واضطروا للتنقل مرة ثانية وثالثة من اجل إيداعها بملفاتهم بمقر المجلس الوطني للصحافة .

ولهذا فإننا في نقابة الصحافيين المغاربة المنضوية تحت لواء الاتحاد المغربي للشغل نطالب المجلس الوطني للصحافة البث في الملفات العالقة والتعامل بحكمة وتبصر معها وتسهيل الأمور للزملاء للحصول على بطائقهم للعمل في ظل القانون وعدم حرمانهم من ذلك جراء حسابات ضيقة ،كما نطالب بإلغاء المؤهل الجامعي بالنسبة للمصورين الصحافيين .وفيما يخص استقبال ملفات طلبات الحصول على بطاقة الصحافة المهنية برسم سنة 2021 لا نريد أن يتكرر سيناريو السنوات الفارطة مهلة ثم تمديد ،ولهذا نطالب المجلس بمنح الوقت الكافي للزملاء من أجل إعداد وثائقهم خصوصا أننا في وضع جد استثنائي في ظل انتشار فيروس كورونا المستجد.

قد يعجبك ايضا
Loading...