بوعشرة معلقا على ظاهرة بوجلود : بئس الثراث الذي تزهق فيه الارواح.

بوعشرة معلقا على ظاهرة بوجلود : بئس الثراث الذي تزهق فيه الارواح

كانت ظاهرة “بيلماون” تقليد اعتاد عليه الناس منذ القدم للتسلية والفرجة والاحتفال بقدوم عيد الأضحى المبارك فإنها اليوم تحولت إلى كابوس مرعب يقض مضجع ويؤرق جفون ساكنة أكادير وسوس عامة وأضحى مناسبة ينتظرها ذوي السوابق العدلية من مجرمين ومنحرفين لتنفيذ عملياتهم الإجرامية تحت أقنعة وغطاء الجلود مستغلين الحماية والتسامح التي تمنحها السلطات الأمنية لهذه الظاهرة؛ فترى النهب و السلب بمختلف أنواعه، وكذا الضرب والجرح والذي يصل في بعض الأحيان إلى جرائم قتل بشعة يروح ضحيتها شباب وفتيات في عمر الزهور ً؛ فحينما يغيب الأمن والتنظيم تنتشر الفوضى وتضطرب الحياة ولا يستقم لها شأن .

هذا هو حال”بوجلود” اليوم والذي كان إلى وقت قريب موعد للبهجة والسرور يفتخر به ساكنة وأهالي سوس فحين ركن الأمن وجمعيات المجتمع المدني ونسوا الأدوار التي أنيطت بهم وأخلوا الساحة وتركوها لكل من ذب وهب حتى يرتدي الجلود ويبخس صورة هذا الإرث الثقافي وأضحى أصحاب السوابق يجدونها مناسبة لفرض جبارتهم وغطرستهم ويعيثوا في الأرض فسادا ويعتدوا على الصغير والكبير ،الذكر والأنثى فيسرقوا مال هذا ويسلبوا شرف هذه ، حتى تحول موروث بوجلود إلى مستنقع للإجرام يستغله المجرمون كل سنة للإنتقام وتصفية حسابات شخصية وليزرعوا الرعب في صفوف المواطنين ، حيث أصبح الكل يخاف على ماله وأهله وبات إنعدام الأمن حديث الألسن إذ شاعت الجريمة والسرقة بمختلف انواعها ليلا و نهاراً اعتداءات بالسلاح الأبيض ، سرقات ، مخدرات ، أقراص مهلوسة كلها أشياء ترافق الجلود وتختبئ وتحتمي بها.

هذا كله دفع بالمستشار البرلماني ورئيس الجماعة الحضرية للدشيرة الجهادية ” رمضان بوعشرة ” بنشر كتابات على صفحته بالفايس بووك يبين فيها مدى الاوضاع التي وصل اليها الاحتفال بظاهرة بوجلود بيلماون قائلا :

– بئس التراث الذي تزهق فيه الأرواح.
– بئس الثرات الذي يخلف كل سنة ضحايا الجرح بالسكاكين على وشك الموت.
– بئس الثرات الذي لا يراعي حرمة و لا يأبه لحال شيخ و لا عجوز و لا مريض.
– بئس الثرات الذي ينتج كل أخر ليلة صراخ و عويل و سباب و شتائم …
– بئس الثرات الذي يُنعش في داخله كافة أنواع الخبائت..
مهما سعينا إلى التنظيم بمقاربة تشاركية لكن للأسف الشديد تأتي نمادج من البشر تفسد كل شيء.

لتبقى اذن ظاهرة بوجلود بيلماون عادة غريبة ترافقها حالات اعتداء على المارة خاصة النساء واستعمال للمخدرات الاقراص المهلوسة٠ و الخمور و عرقلة للمرور في بعض المناطق الشعبية الدشيرة أو انزكان أو تراست أو الجرف مثلا و اتساءل لماذا لا يتم تنظيم هذا المهرجان بشكل اكثر جمالية و رونقا وإسناد مهمة التنظيم الى أناس نزهاء غرضهم هو الحفاظ على التراث بعيدا عن المستغلين الذين تتجه بوصلتهم لاغراض اخرى تخدم مصالحهم .

وعلى المسؤولين الكف عن تقديم الرخص الا من تراه مؤهلا و يناسب فرحة العيد و ما دعا اليه الاسلام من قيم النظافة و اخلاقيات الجمال و الذوق الرفيع ٠

قد يعجبك ايضا
Loading...