تماطل درك سبت جزولة بإقليم اسفي عن تأدية واجبهم المهني يدفع بهيئة حقوقية مراسلة القائد العام للدرك الملكي بالرباط

بعث الفرع المحلي باسفي للجمعية الوطنية للدفاع عن حقوق الإنسان مراسلة إلى  القائد العام  للدرك الملكي الرباط،  بشأن تماطل درك كزولة بإقليم آسفي في تطبيق القانون وعدم تقديم الحماية اللازمة لعائلة الهاشمي بلحو مما ادى الى  وقوع جريمة قتل بشعة  بجماعة لغيات بتاريخ 19/05/2020 .

                  

المراسلة  ضمت أيضا وصفا دقيقا لمجمل الأحداث و لكل ما تعرضت له عائلة الهاشمي بلحو القاطنة بدوار اولاد سي احمد بجماعة لغيات إقليم آسفي لهجوم بمقر عنوانها المذكور من طرف 08 أفراد من دوار النغامشة  بجماعة الغيات  وهم كل من  (محمد القرشي وعزالدين القرشي وجمال لقرشي وصالح القرشي ورضوان القرشي وعبد الحق كريكب وإبراهيم كريكب ونبيل البهلولي ) واعتدوا عليهم بالسلاح الأبيض مما تسبب بكسر مزدوج على مستوى الرجل اليمنى للسيد الهاشمي بلحو تطلب عملية جراحية لتركيب الصفائح المعدنية مع 13 عقدة بالرأس وعدة رضوض وجروح  (شهادة طبية 120 يوم عجز) وتعرضت زوجته مباركة جواد للضرب على مستوى الوجه (شهادة طبية 20 يوم عجز) كما تعرض إبنهما عبد الغني بلحو للضرب والجرح وهم تقدموا بشكاية في الموضوع لدرك كزولة ولكن جوبهوا بالمماطلة وعدم الاهتمام بحيث انتظرت عائلة بلحو الهاشمي مرور عشرة أيام كاملة ليتم استجواب كل من محمد القرشي ورضوان القرشي وإخلاء سبيلهما بدون اعتقال وبدون الاستماع لباقي العناصر الأخرى ليتواصل التهديد في حق عائلة بلحو وهم وبحسب تصريحاتهم توجهوا مرارا وتكرارا لدرك كزولة لأجل حمايتهم  لكنهم كانوا يتعرضون لمعاملة غير لائقة من  طرف درك كزولة واكتر من دلك فإن زوجة الهاشمي بلحو السيدة مباركة جواد تعرضت للسب والشتم بكلام نابي وقبيح من طرف  احد عناصر الدرك بحسب تصريحها لحد المواقع الإلكترونية .

لكن وبعد مرور شهر تقريبا أي بتاريخ 19/05/2020 ونتيجة عدم تطبيق القانون في حق الجناة وتقديم الحماية اللازمة لعائلة بلحو وقعت الكارثة الإنسانية المعروفة في حق هده العائلة كون الجناة  وعددهم تسعة أفراد هاجموا عائلة بلحو مرة أخرى واعتدوا عليهم بالسلاح الأبيض وتسببوا في مقتل الشاب سعيد بلحو وكسور وجروح خطيرة في حق أخيه عبد الغني بلحو وهو يرقد بين الحياة والموت بمستشفى محمد الخامس بآسفي بالإضافة إلى تعريض أخيه عبد الواحد بلحو لجروح و رضوض نتج عنها ارتجاج في المخ ودخوله في حالة هيستيرية  ، علما أنه كان من الممكن تفادي هده الكارثة لو طبق القانون أتناء الاعتداء الأول وتقديم كافة الجناة وبدون استثناء أمام العدالة وكدلك لو قدمت الحماية اللازمة لهده العائلة والاستماع لشكاويها بأدن صاغية من طرف درك كزولة بدل تعريضهم لعدم المبالاة والسب والشتم في حق أم الضحايا وزوجة المعتدى عليه الهاشمي بلحو السيدة مباركة جواد.

وفي الختام ولكل  لهذه الأسباب يلتمس الفرع الإقليمي بآسفي للجمعية الوطنية للدفاع عن حقوق الإنسان بالمغرب البحث في الموضوع وترتيب الجزاءات طبقا للقانون.

 

قد يعجبك ايضا
Loading...