Advert Test
Advert Test

الداخلة.. تحضن الدورة 11 لمهرجان الموضة الدولي بإفريقيا

العالم 24 - بلاغ

تحتضن مدينة الداخلة خلال الفترة مابين 21 و24 نونبر المقبل فعاليات الدورة الحادية عشرة لمهرجان الموضة الدولي بإفريقيا، الحدث الذي سينظم لأول بالمغرب، والمخصص للأزياء والإبداع وإنجازات المصممين الشباب الأفارقة. وتستقبل هذه الدورة، التي تنظم تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس تحت شعار ” الفن والثقافة، عاملان للاندماج الإفريقي”، مصممين للأزياء من كافة أنحاء العالم وبشكل خاص من إفريقيا. وتخصص هذه الدورة الحادية عشرة للمهرجان لذكرى جلالة المغفور له الحسن الثاني الذي قدم الدعم لدولة النيجر وللمهرجان منذ دورته الأولى سنة 1998. وفي هذا السياق الغني بالدلالات والأمل من أجل إفريقيا، وفي فضاء جميل تمنحه مدينة الداخلة وجهتها، يقام المهرجان الدولي للموضة بإفريقيا في بيئة مثالية للاحتفال والإبداع الفني للقارة، وأيضا لتعزيز مسلسل الاندماج والتعاون جنوب – جنوب، وذلك في تناغم مع شعار هذه التظاهرة “السلام والثقافة والتنمية”. وفي كلمة بمناسبة تقديم برنامج الدورة، قال الرئيس المؤسس للمهرجان الدولي للموضة بإفريقيا، سيدنالي سيد أحمد (الملقب بألفادي)، إن المغرب يعد شريكا متميزا للمهرجان، الذي يواكبه ويدعمه منذ بدايته، مشيرا إلى أن السلطات المغربية لا تدخر جهدا لتلبية احتياجات المهرجان المالية واللوجستية. وأضاف المصمم النيجيري الشهير أن ” المهرجان الدولي للموضة بإفريقيا يقوم على ثقافة التميز والجودة، من خلال التكوين الاحترافي الذي يليق بهذا الاسم والتكوين المستمر في مجال الأزياء والتصميم وإدارة الأعمال التي تتكيف مع هذا القطاع”، معربا عن رغبته في تحقيق هذا الهدف عبر إحداث مدرسة عليا للموضة والفنون التي تجري أشغالها حاليا في نيامي. وأشار المصمم النيجيري ألفادي إلى أن النسخة الحادية عشرة من المهرجان الدولي للموضة بإفريقيا، والتي تتزامن مع مرور عشرين سنة على انطلاق هذا الحدث الثقافي، تهدف إلى جعل إفريقيا بخبرتها ترقى إلى مرتبة الدول الكبرى، حيث أن الثقافة هي قاعدة لا تتزعزع لتنمية القارة، شريطة أن يواكبها الاهتمام المطلوب. من جهته، اعتبر وزير الثقافة والاتصال محمد الأعرج في كلمة ألقاها بالنيابة عنه رئيس قسم المتاحف يوسف خيارة، أن هذا المهرجان الدولي يعد ملتقى فني وثقافي كبير ويعطي مثالا حيا لنموذج التنمية المستدامة التي تقوم على الإبداع الفني، المبني على التفكير الدولي في مجال التنمية المستدامة خلال العشرية الأخيرة . وأضاف أن الفن والثقافة، كعاملان قويان للاندماج الاجتماعي والحوار بين الثقافات وبين الأجيال، يسهمان في تنمية الشعوب ، مما يمهد الطريق للسلام والإبداع ، باعتبارهما شرطان أساسيان للتنمية، مشيرا إلى أن المهرجان الدولي للموضة بإفريقيا لا يحتفل فقط بالجمال والأزياء ، ولكن أيضا بالمعرفة الإفريقية التقليدية والتراث اللامادي ، مع تحفيز المهن ذات الصلة بالموضة . وحسب المنظمين، يتضمن برنامج هذا الحدث الفني الغني والمتنوع، على مدى خمسة أيام، عروض الأزياء لكبار المصممين من خمس قارات، بما في ذلك 20 من المصممين الأفارقة، وإحياء ليلة موسيقية مخصصة للأزياء وتقارب الشعوب بحضور نجوم مغاربة وأجانب. كما يتضمن العديد من المحاضرات منها على الخصوص “الصناعة الثقافية” و”الموضة والسلام، وجهات نظر المصممين والفنانين الأفارقة ونظرائهم الغربيين”، و”الفن والحرف والطوارق والأمازيغ” و”تمويل الأزياء”، فضلا عن مسابقات المتأهلين للتصفيات النهائية للمبدعين الشباب. وفي إطار التعاون جنوب،جنوب خلق المهرجان الدولي للموضة بإفريقيا نوعا من التآزر بين مدرسة الموضة “كازا موضا” والمدرسة العليا للموضة والفنون في نيامي، وذلك بهدف اكتشاف المواهب الجديدة، من خلال مسابقة ستقام في مراكش، ومسابقة المبدعين الشباب في الدار البيضاء والمنافسة الكبرى التي تجمع أكثر من 30 دولة إفريقية في مراكش. كما أن هذا الحدث الفني سيستضيف أيضا معرض “هاسك” المخصص للمهنيين في مجال الأزياء والجمال والفن بإفريقيا، التي ستستقبل متخصصين في مجال الأزياء والفن، ومولعين بالقارة الإفريقية لاكتشاف محترفين سيكونون مبدعي الغد. ويهدف مهرجان الموضة الإفريقي إلى جمع ممثلين من القارات الخمس في بلد إفريقي وتعزيز بناء الجسور بين الموهوبين والتعريف بالغنى الثقافي للقارة الإفريقية.

2018-06-23 2018-06-23

اترك ردا

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

العالم24
%d مدونون معجبون بهذه: