جماعة أوريكة : ضعف وإنعدام شبكة الإنارة العمومية يؤرق ساكنة منطقة أوريكة .


تعرف العديد من شوارع وأزقة منطقة أوريكة خاصة حي أيت شاويت وتيگمي نومزيل وأخليج و الحاجب بوتبيرت والعديد من الدواوير أخرى، ضعفا كبيرا من حيث شبكة الإنارة العمومية الشيء الذي أصبح يثير حفيظة المواطنين والساكنة بصفة عامة الذين عبروا، عن أسفهم من مشكل الإنارة العمومية الذي أصبحت تغرق معه المنطقة في الظلام.

ويتجلى مشكل الإنارة العمومية في انعدام المصابيح في بعض الأزقة والممرات إلى جانب عدم تعويض مايتعرض منها للأعطاب والتلف، وهو الأمر الذي بات يحرم المواطنين من قضاء مصالحهم، وممارسة حياتهم بشكل عادي، فضلا عن كونه يهدد سلامتهم و يعرضهم للخطر.

هذا ولا يعرف المواطن الوريكي اي تفسير أو
سبب مقنع لمشكل ضعف وانعدام الإنارة العمومية بشوارع وأزقة منطقته، ،هل هو ناتج عن مشاكل تقنية، أم ماذا بالضبط؟، و ينتظر الإجابة عليه من طرف المسؤولين المنتخبين عن تدبير الشأن المحلي بالمنطقة

كما تتسائل الساكنة بأرق هل يدرك المسؤولون فعلا، أهمية الإنارة العمومية في إستباب الأمن والسكينة، بحيث وفي ظل انعدام وضعف الإنارة، باتت الكثير من الأزقة، وزوايا الشوارع عبارة عن فضاءات لممارسة أنواع الإجرام ، و إنتشار المخدرات و الحشيش، فهل يستفيق المسؤولون من سباتهم لإصلاح اعطاب الانارة العمومية ، أم أنهم “عزيزة عليهم الظلمة” .


ورئيس المجلس الجماعي الحالي لم يحقق حتى الأن أي شيء وتعتبر وعوده التي وعدة بها الساكنة كلها وعود كاذبة وكما تقول ساكنة المنطقة الى متى نبقى ضحية صرعات سياسية .

قد يعجبك ايضا
Loading...