جماعة سلا: بيان توضيحي حول مقال نشرته جريدة المساء تحت عنوان “صفقة مقابر سلا على طاولة المفتشية العامة للداخلية”.

على إثر المقال الذي نشرته جريدة المساء في عددها الصادر يوم الخميس 9 غشت 2018، تحت عنوان “صفقة مقابر سلا على طاولة المفتشية العامة للداخلية”، وسعيا منه لتنوير الرأي العام المحلي والوطني يوضح رئيس المجلس الجماعي لسلا من خلال الآتي، جملة من المغالطات الواردة بالمقال المذكور:

أولا : تحدث المقال عن صفقة مقابر سلا، والواقع أن جماعة سلا لم تبرم أية صفقة خلال هذه السنة بخصوص صيانة المقابر المتواجدة داخل النفوذ الترابي للجماعة.

ثانيا : إن تدبير مرفق المقابر كان يتم سابقا عن طريق إبرام صفقات للصيانة تكلف الجماعة اعتمادات مالية سنوية تناهز قيمتها 1.3 مليون درهم، لكنها لم ترق إلى مستوى تطلعات الساكنة من حيث النظافة والحراسة وإزالة الأعشاب الضارة.

ثالثا: إن مساهمة المجتمع المدني في صيانة المقابر بمدينة سلا ليست وليدة اليوم، بل تعتبر عرفا وممارسة متجذرة في سلوك أبناء سلا، آخرها مبادرة أحد المحسنين من أبناء المدينة وجمعية أبي رقراق في صيانة مقبرة باب معلقة، وكذلك عمليات النظافة التي قامت بها العديد من جمعيات المجتمع المدني بشراكة مع الجماعة في إطار “برنامج سلا مدينة نظيفة”، ومبادرات تطوعية أخرى يقوم بها أبناء المدينة بشكل فردي أو جمعوي.

رابعا: تكريسا لهذه المبادرات السابقة والمتميزة، وفي إطار مقاربة تشاركية وبمبادرة من مجموعة من أبناء مدينة سلا، أبرمت الجماعة اتفاقية شراكة مع جمعية تحمل اسم “جمعية تدبير مقابر سلا” بهدف المساهمة في تهيئة وصيانة المقابر وجعلها في مستوى يليق بحرمة أموات المسلمين، واحترام المعايير الإنسانية والشرعية المتعارف عليها في تدبير هذا المرفق.

خامسا: إن الاتفاقية المبرمة بين الجماعة وجمعية تدبير مقابر سلا تتضمن التزامات واضحة ومحددة للطرفين، بموجبها تخصص الجماعة مساهمة مالية سنوية محددة في مبلغ 1.3 مليون درهم لفائدة الجمعية مقابل صيانة و ترميم مقابر سلا، من خلال إعداد ممرات الراجلين، وضع لوحات التشوير، توفير الحراسة المنتظمة على مدار اليوم، توفير طاقم متخصص في حفر القبور ودفن الجثامين، تنقية المقابر من كل الأعشاب الضارة والطفيليات، والقضاء على كل الممارسات المخلة بحرمة المقابر.

سادسا : تدخلات الجمعية في هذا المجال ستتم وفق برنامج سنوي متفق عليه، يتطلب تنفيذه ميزانية سنوية تفوق 3 ملايين درهم، مما يستلزم من الجمعية البحث عن مصادر تمويل أخرى تكتسي طابعا خيريا وإحسانيا لتغطية الفارق الذي سيناهز 1.7 مليون درهم.

إن جماعة سلا بإبرامها لهذه الاتفاقية مع الجمعية استحضرت المصلحة العامة وتحسين وضعية مقابر المدينة وفق برنامج وتصور عملي بدأت الساكنة تلمس نتائجه على أرض الواقع، على أن تنفيذ جميع مضامينه سيتم في غضون الشهور المقبلة والذي سيكون لها الوقع الإيجابي على تدبير هذا المرفق.

وفي الأخير تبقى جماعة سلا منفتحة لتقديم كل الإيضاحات اللازمة.

قد يعجبك ايضا
Loading...