Advert Test
Advert Test

نشال يعتدي على مراقب حافلة باسفي في وضح النهار:

نشال يعتدي على مراقب حافلة باسفي في وضح النهار:

مجرم من ذوي السوابق العدلية يعرض يوم السبت 09 يونيو 2018 حياة مراقب حافلة تابعة للوكالة المستقلة للنقل الحضري باسفي للخطر ، اعتداء همجي بكل ما تحمل الكلمة من مقاييس و تحد لانهاية له للقانون ، وتاكيد ملفت على عدم الخوف من المصير و الزج بهم في غياهب السجون ، التي صارت كالقصور وملاذ لاصحاب النفوس المريضة التي لاتحترم القانون ، شباب عاطل انهكه عالم الاجرام والمخدرات، واصبح همه هو الخروج والعودة حتى ينتهي به المطاف بين سراديب القبور ، و جمعيات تحمل مشعل ادماج السجناء من اجل الاغتناء دون التفكير في مصير هم ، وتظل الجربمة في عالمنا في ازدياد نتيجة الاننتشار وارتفاع نسبة الفقر في صفوف الشباب بمغربنا الحبيب .

ساعات تخفي وراءها قدرا محتوما مجهول عند ضحاياه ، لتعرف اسفي ابشع جربمتين ، كلاهما يؤكد على ان الاستقرار والامن اصبح شبه محال وان الانفلات الامني صار غير مقدور السيطرة عليه، و ذلك راجع الى بدائية الاجهزة وضعف الامكانيات التي تساعد. العناصر الأمنية على محاربة الجربمة بشتى انواعها .

والدليل هو عجز ها يوم على محاربة الجريمة داخل الحافلات او حتي في الشارع العام وحياة أبنائنا اصبحت في خطر ، وما تعرض له مراقب الحافلة بعدما ضبط المجرم وهو بصدد سرقة احد الركاب ولكونه لا يملك ورقة الأداء ،و ايمانا منه باداء واجبه وتدخله بطريقة بطولية لشل حركة النشال المحترف من خلال مطالبة السائق التوجه صوب مقر مفوضية الشرطة ، لتطبيق القانون على المخالف ليفجا بطعنة غادرة سببت له جرحا غائرا على مستوى خده الايسر ، ولولا لطف القدر وشجاعة بعض الركاب لكانت الكارثة اسوا ليحاصر المجرم ، وبتم اقتياده الى مفوضية الشرطة فيما تم نقل الضحية على وجه السرعة صوب قسم المستعجلات بالمستشفى الاقليمي محمد الخامس باسفي ، لتلقي العلاجات الضرورية.

ويبقى السؤال مطروحا لانستطيع حل اشكاليته الا بالتفكير في كيفية الحفاظ على سلامة الركاب وامنهم، من خلال ابجاد مقاربة أمنية شاملة تغطي الاقليم، عن طريق تعزيز حافلاتنا واماكنا العامة بكاميرات ، و بعناصر امنية مدربة نحمل شرطة القرب بمفهومها الصحيح لا الضيق ، مهمتها الحفاظ على سلامة المواطن البسيط الذي يقل حافلات النقل العام و يرتاد الاماكن العامة .

2018-06-10

اترك ردا

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

العالم24
%d مدونون معجبون بهذه: