Advert Test
Advert Test

أكاديمية الدار البيضاء سطات تنظم إقصائيات تحدي القراءة.

محمد فؤادي

على مدى ثلاثة أيام 28 و29 و30 مارس 2018، وفي أجواء احتفالية، تميزت بحضور ملفت للتلاميذ المتفوقين المؤهلين في مسابقة تحدي القراءة، والأساتذة المشرفين عليهم، بالإضافة إلى مدراء مؤسسات التعليم بأسلاكها الثلاثة ابتدائي وثانوي إعدادي وثانوي تأهيلي، جرت أطوار المنافسات النهائية بين تلاميذ المديريات التابعة لأكاديمية الدار البيضاء سطات، تحت إشراف طاقم تربوي وإداري وفر للمنافسة ظروفا مناسبة، جعلت من الحدث حفلا تربويا بامتياز. وعن هذه المنافسات قال الأديب المغربي مصطفى لغتيري، الذي كان عضوا في لجنة تحكيم مديرية النواصر، بأن مسابقة تحدي القراءة تعد خطوة أساسية للنهوض بالتربية في بعدها الثقافي، وأضاف قائلا بأنه يشكر جميع القائمين عليها، ويتمنى أن تصبح قراءة الكتب مادة إلزامية في المدرسة المغربية، بحصص محددة في استعمالات الزمن الرسمية، لأن القراءة – حسب رأيه- تعد الرافعة الحقيقية للتنمية، من خلال تكوين الإنسان في بعده القيمي، إذ لا يمكن تحقيق أي تنمية أو تطور بدونه. أما التلميذة يسرى أقديم إحدى المشاركات في المسابقة، فقالت بأنها تعتبر نفسها فائزة من الآن لأنها استطاعت قراءة هذا العدد من الكتب وتلخيصها واستيعاب مضامينها ومغزاها جيدا.

ويشار ألى أن تحدي القراءة مسابقة عربية تحتضنها دولة الإمارات العربية المتحدة، وتشارك فيها الأقطار العربية عبر إقصائيات محلية، تتوج بتنافس عربي، يشارك فيه تلاميذ قرأوا خمسين كتابا ولخصوها وأعدوا أوراقا تقنية عنها في كراسات صغيرة تدعى جوازات تحدي القراءة.

2018-03-30

اترك ردا

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

العالم24
%d مدونون معجبون بهذه: