Advert Test
Advert Test

قراءة نقدية علمية في كتاب : صحيح البخاري نهاية أسطورة

صحيح البخاري نهاية أسطورة ، الجدير بالذكر أن معظم فصول هذا المؤلف من السرقات الموصوفة وطبق الأصل ، إما من مواقع كمركز الأبحاث العقائدية الشيعي وهناك روابط تؤكد ذلك ، أو من مقالات للأستاذ محمد بن عبد العزيز الدباغ المنشورة بمجلة دعوة الحق عام ألف وتسعمائة وواحد وتسعين ، تحت عنوان : مخطوطات صحيح البخاري بخزانة القرويين بفاس ، كما أشار إلى ذلك الأستاذ الكنبوري في بحثه كما أن هناك أبحاث في هذا لصدد كالجناية على البخاري ، وللعلم فلم يكن البخاري نبيا ولا رسولا ، ولم يكن معصوما من الخطأ ، بل كل يؤخذ من كلامه ويرد إلا صاحب هذا القبر كما أشار إلى ذلك الإمام مالك ، وسنضع لاحقا قراءة مشتركة مع الأستاذ الفاضل د/محمد فارسي من قلعة مكونة لتعم الفائدة والله ولي التوفيق ٠٠ بعد قراءة متفحصة ومتعمقة ، للباحث : ذ / السيد رشيد أيلال وتقديم الأستاذ عبد النبي الشراط خرج كل من محمد فارسي عبدالسلام وعبدالله السدراتي بالآراء ووجهات النظر التالية : أولا من حيث الشكل : تبين للباحثين والمستفيدين من قراءة المؤلف المعنون ب : نهاية كتاب البخاري ” نهاية أسطورة ” أن فصول الكتاب غير متناسقة ولا منسجة حيث أسهب الباحث بإطناب غير بلاغي لتناول قضية أمر النبي محمد صلى الله عليه وسلم الصحابة ألا يكتبوا أي شئ قاله وهم له حاضرون سامعون معايشون في عهد النبوة ولانعلم كما لا ندري مالغاية وما الهدف من هذا الإسهاب والإطناب لموضوع ولقضية تناولتها الكتابات والمؤلفات منذ قرون هذه عديدة ، واختلفت عنها مدارس الفكر الإسلامي على مختلف مذاهبها وفرقها وكذلك أيضا نحلها ، كما أورد أسماء بعض المؤلفين أو الكتاب دون الإشارة إلى كتبهم ومؤلفاتهم ، وإن أشار إليها فبطريقة إعتباطية بدائية تجعل القارئ يتيه في متاهات وغياهب الظلام ، دون أن يكون البحث بحثا يؤدي إلى التطور الذهني ، وتغييرا لعقليات الأسلاف التي كانت لها قيمتها في زمن أولئك الأسلاف أنفسهم ، ولكن فقدت قيمتها حالا في زمننا الحاضر ، وسنشير إلى تفصيل هذا في المضمون ، فنظن أن الرجوع إلى ما قد تم الفصل فيه هو مضيعة للوقت وإسالة للمداد في غير هدف وحتى لا نخلط بين الشكل والمضمون فكفاكم القراء الأعزاء ما ستقروؤنه لهذا الحين حتى نطرق باب المضمون ٠٠ ونظرا لكون هذا الفصل الأول أكثر من غيره وأوسع فنظن ونعتقد أن من ورائه حاجة في نفس يعقوب ، في حين أن عنوان الكتاب هو ” نهاية أسطورة البخاري ” ومالغاية ثم مالحاجة إلى أمر النبي عن كتابة أو عدم كتابة الحديث ؟؟ ثم خصص الباحث أيضا من حيث الشكل وسط الكتاب مجموعة من الوثائق المكتوبة مكررة على عدة صور أخذت أيضا صفحات عديدة ، ثم في آخر الكتاب أورد الكاتب ذ – رشيد أيلال بمؤازرة مقدمه الأستاذ عبدالنبي الشراط ، إذ إن من بعض أساسيات البحث العلمي أن للمقدم وللمشرف مسؤولية علمية فيما قدمه المقدم وما أشرف عليه المشرف ، قلنا : أورد المؤلف في آخر الكتاب أقوالا وآراء لكبار علماء الحديث في ما يتعلق بالبخاري ، وفيما يتعلق بذكر المراجع التي تعتبر جزءا مهما فيما يخص الشكل فإنها لم تذكر بالطريقة المعهودة في الأبحاث العلمية الدقيقة ٠ في ص 149 في كتابه صحيح البخاري ” نهاية أسطورة ” الناشر دار الوطن الطبعة الأولى ، أسرد الباحث عنوانا سماه البخاريات ، ويقصد بذلك الأحاديث التي أوردها البخاري وعددها تسعة أحاديث ، وهي بمثابة العنوان الحقيقي الذي كان على الأستاذ وكاتب تقديمه الشراط أن يركزا على الأحاديث التي تفوق تسع أحاديث المذكورة التي ناقشها العلماء الأقدمون وبوبوها حسب علم الحديث وقواعده ، ونحن نرى : أن النسخة الأصلية لكتاب البخاري والصور العديدة التي تبين النسخ وأغلبها بالخط المغربي أخذت حيزا كبيرا من الكتاب حيث وصلت إلى 91 صفحة واستهلك الفصل الأول الذي أطلق عليه آفة تدوين الحديث ما مجموعه 54 صفحة ، وهذان الفصلان من الناحية الشكلية لا علاقة لهم بالعنوان ، إذ من أخلاقيات الأمانة العلمية أن يؤلف كتاب خاص لمن أراد ذلك للرجوع إلى الأرشيفات العالمية للبحث عن نسخةالبخاري وهذا بحث آخر ، في حين أنه يمكن أيضا أن نؤلف كتابا تحت عنوان : إشكالية عدم تدوين أحاديث النبي صلى الله عليه وسلم في عهده ، وهذان كتابان جديدان أما أن ندخل هاذين العنوانين في كتاب بعنوان : صحيح البخاري ” نهاية أسطورة ” فنعتقد أن هذا محض هراء وإملاء لفراغ غير موجود ٠٠ وسننتقل إلى مناقشة المضمون فيما يستقبل ، وللموضوع بقية وتتمة ٠٠ محمد عبدالسلام فارسي وعبدالله السدراتي٠

2017-12-12 2017-12-12

اترك ردا

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

العالم24
%d مدونون معجبون بهذه: