حوار مع السيد عبد الرحيم بناوي الكاتب الجهوي للجامعة الوطنية للتعليم

 

لقاء مع السيد عبد الرحيم بناوي الكاتب الجهوي للجامعة الوطنية للتعليم المنظوية تحت لواء الاتحاد المغربي للشغل لتسليط الضوء على قضايا الشأن التعليمي وطنيا وجهويا.

العالم24 : كيف تقيمون واقع التعليم وطنيا؟

السيد بناوي:في البداية أحيي عموم المدرسين والمدرسات بمناسبة يومهم العالمي الذي يصادف 5 اكتوبر من كل سنة. كإجابة على سؤالكم فلاتكاد منظومتنا التربوية تخرج من اصلاح حتى تدخل في اصلاح اخر فلا التقارير شخصت الداء ولا التدابير جاءات بالدواء ولا الملايير حسنت من الاداء ،فألقى المسؤولون باللائمة على الاستاذ(ة) أحيانا،وعزو العلة الى المناهج فغيروها وعددوها دون جدوى.

 

عقدت المنتديات والملتقيات المحلية والجهوية والوطنية ولم تصف دواء لمنظومتنا التي انهكها المرض وتوالى عليها المسؤولون دون ان يظفروا بتعليم عمومي ذي جودة،وكانت النتيجة مراتب متأخرة جدا مع الصومال ونغلاديش،وتقدمت علينا ايريتيريا وتونس وفلسطين…
وأكد السيد بناوي ان الجامعة الوطنية للتعليم تسجل غياب ارادة حقيقية لتغير حال منظومة التعليم لدى المسؤولين على القطاع ويؤكد ان اصلاح التعليم رهين بإصلاح حال العاملين بالقطاع وتنبني حوار قطاعي يفضي إلى نتائج تستجيب لانتظارات جميع الفئات.

 

العالم24 : كيف هو حال التعليم جهويا؟

السيد بناوي : الازمة ترخي بظلالها على المدرسة العمومية وحالها لا يختلف عن ما اسلفنا ذكره لكننا نسجل في بداية هذا الموسم الدراسي رغبة المديرية الجهوية والمديريات الاقليمية في فتح حوار مع الفرقاء الاجتماعيين لمعالجة قضايا الشغيلة جهويا.

 

العالم24 : ماهي الملفات الملحة التي تناضل عليها نقابتكم؟

السيد بناوي : نناضل من اجل:

– ما تسميه الحكومة اصلاح التعاقد وقد تصوتت نقابتنا ضد هذا المشروع المشؤوم.

– التعاقد : نقابتنا ضد التعاقد ايضا وبالمناسبة نحيي عاليا الاساتذة اللذين فرض عليهم التعاقد ونحن معهمحتى تحقيق الادماج في اسلاك الوظيفة العمومية ونؤكد ان التعاقد هو استغلال مفضوح لعطالة الشباب وتكريس للهشاشة والجهاز على الاستقرار النفسي والاجتماعي للاساتذة الذين فرض عليهم التعاقد.

قد يعجبك ايضا
Loading...