رئيس جماعة ” أيت سدرات الغربية” يرفض إدراج نقطة في دورة أكتوبر تتعلق بعزله

حال عدم اكتمال النصاب القانوني دون عقد دورة أكتوبر الجاري  للمجلس الجماعي” ايت سدرات السهل الغربية، جراء  عدم حضور 20 عضوا والتي كان من المرتقب أن تنعقد بقاعة الاجتماعات بنفس الجماعة.

 

ويرجع سبب عدم حضور أغلبية الأعضاء إلى رفض رئيس جماعة ايت سدرات السهل الغربية التابعة للنفوذ الترابي إقليم تنغير إلى  إدراج نقطة تتعلق بإقالة الرئيس من ذات الجماعة ضمن النقط المزمع مناقشتها خلال أشغال دورة أكتوبر الجاري، رغم توفر شرط توقيع ثلثي الأعضاء ضمن الملتمس تطبيقا و إحتراما لمقتضيات المادة 70 من القانون التنظيمي 113.14، حيث وصل التوقيع إلى عشرين 20  توقيعا، والتي تفرض عليه وجوبا ادراج الملتمس اذا قدمه أغلبية الأعضاء، (يضع) نفسه في مواجهة إجراءات العزل.

 

وهو مؤشر يدل على ان الجماعة المذكورة  ستعيش أياما عصيبة قريبا من خلال تكتل المعارضة التي باتت تشكل الاغلبية وتلح على إدراج نقطة عزل الرئيس، هذا الأخير الذي يجيبهم باعصاب باردة ” لن أستقيل ” .

وفي إتصال لجريدتنا مع رئيس جماعة أيت سدرات السهل الغربية السيد مصطفى أيت لكبير  المنتمي لحزب الحركة الشعبية أوضح للرأي العام المحلي والوطني، أن مايكتب ويروج في إطار الحملة المسعورة والمجانية التي يقودها أعضاء المعارضة التي يقودها أعضاء من نفس الحزب”السنبلة” ،كان الهدف منها خلق البلبلة  وقد تم إدراج نقطة الإستقالة في دورة اليوم رغم حضور 9 أعضاء فقط و غياب الأخرين الذين رفعوا ملتمسا حول استقالته، وتم تأجيل دورة اكتوبر للمجلس الجماعي لأيت سدرات السهل الغربية لعدم استيفاء النصاب القانوني ،  وأن الجماعة شهدت عدة مشاريع تنموية مهمة ” لفك العزلة عن الساكنة” كما  أكد أن كل مشاكل الدائرة تم طرحها على الاعضاء  ، وأضاف أنه دائم الحضور لحل جميع مشاكل المواطنين ، وان الصراع الذي يفتعلونه مجانب للصواب ،فالصفقات العمومية تمر في جو سليم و شفاف ،والتسيير الجماعي يفند ادعاءات الخصوم التي تتهم بعض الأعضاء بالاغتناء من أموال الجماعة.

 

قد يعجبك ايضا
Loading...