رحيل الفنان المغربي الكبير محمود الادريسي اثر مضاعفات فيروس كورونا

عبدالرحيم سودادي

توفي يومه الخميس 26 نونبر 2020 الفنان المغربي محمد الإدريسي عن سن على إثر إصابته بفيروس كورونا, بعد قضائه سبعة أيام بقسم العناية المركزة بإحدى المصحات الخاصة بمدينة الدار البيضاء.

 

محمود الإدريسي ومن مواليد 8 نوفمبر 1948 هو فنان ومطرب مغربي رموز الأغنية المغربي
صغيرا، كان محمود يصطحب والده إلى جامع “أهل فاس”، وهناك كان يشده صوت المقرئ عبد الرحمن بنموسى بأسلوبه المغربي الخاص في تلاوة القرآن، وهي من أول الأصوات التي أثرت في مسيرته الفنية، التي انطلقت منذ مرحلة دراسته الإعدادية بمدرسة “البطانة” بمدينة سلا أين كان محمود يشارك بامتياز في كل الأنشطة الفنية بما فيها الغناء، وشجعه جمال صوته وموهبته الفنية آنذاك على الالتحاق بالمعهد الوطني للموسيقى عام 1964 في اختصاص التمثيل المسرحي.

 

وأعانته هذه التجربة كثيرا في مشواره، فبفضلها استطاع محمود التغلب على خجله. وكان من أساتذته في المعهد كل من أحمد الطيب العلج والمرحوم فريد بنمبارك وعبد الوهاب أكومي الذي كان يدرسه فن الموشحات
أولى تجاربه الغنائية كانت عام 1964 خلال إحدى حفلات المعهد حيث أتيحت له الفرصة في الغناء أمام الجمهور، وأدى محمود حينها موشح “يا ليل طل” وبعض أغاني محمد عبد الوهاب وفريد الأطرش رفقة فرقة “الخمس والخمسين” التي كان يترأسها آنذاك الطاهر الزمراني.

قد يعجبك ايضا
Loading...