شركة فيكتاليا تسلب حقوق العمال الموروثين عن الوكالة المستقلة للنقل الحضري في وضح النهار وجماعة اسفي خارج التغطية

نظمت صباح  اليوم بمقر الكونفدرالية الديمقراطية للشغل  بحي تراب الصيني بأسفي، النقابة الوطنية لعمال الوكالة المستقلة للنقل الحضري ، ندوة صحفية حول المشاكل التي تواجه الشغيلة و الوعود الكاذبة المقدمة من طرف الجهة الوصية على القطاع.

 

منذ أزيد من ثلاث سنوات ، والعمال الموروثين عن الوكالة المستقلة للنقل الحضري بأسفي وهم يناضلون من أجل تسوية ملفهم المطلبي،  لكن تجري الرياح بما لا تشتهي السفن .. .وعود كاذبة و تماطل من أجل طي ملف يحمل مستقبل ابناء شغيلة النقل الحضري بأسفي .

 

مطالب تعد بسيطة و حقوق مشروعة تحاول بقدر المستطاع أيادي خفية هضمها والاجهاز عليها ،  وتبقى أهمها الاستفاذة من خدمات  الصندوق  الوطني لمنظمات الرعاية الاجتماعية وكما يصطلح على تسميته نظام ”  cnops “، فمنذ شهر نونبر المنصرم من سنة 2019،  و الطبقة العاملة الموروثة عن الوكالة المستقلة للنقل الحضري بأسفي،  و هي تكافح من أجل استعادة هذا المطلب الذي كان مشروعا  في عهد الشركة السابقة قبل مجيئ شركة التدبير المفوض فيكتاليا الإسبانية الجنسية ، والتي ضربت كل المطالب بعرض الحائط بما فيها نظام التغطية الصحية،  و ترفض إداراتها بكل جهد دفع الرسوم التغطية مع العلم انها تقتطعها  من أجور  العمال ، و أن إدارة الصندوق الوطني وافقت على ملف تعويض فيما يتعلق التأمين الصحي.

وفي ذات السياق فإن مشكل التأمين الصحي ليس وحيدا ، بل هناك مطالب اخرى ترفض إدارة شركة فيكتاليا الاستجابة إليها،  كالزيادة في الأجور بناءا على نتائج الحوار الاجتماعي الاخير المنعقد بين النقابة وإدارة الشركة،  إلى جانب سلب حق اخر يعد مشروعا وثابتا هو تجاهل البث في ملف الترقية وتسويته.

إن شركة فيكتاليا ليس هي المسؤول الوحيد عن سلب وهضم حقوق العمال ، الذين افنوا  سنين عمرهم في خدمة الشركة ، فهناك المجلس الجماعي أيضا بصفته الموقع على اتفاقية  التدبير المفوض وفق دفتر التحملات الذي لايخدم بالدرجة سوى مصلحة من سلموا الوكالة إلى شركة ، التي تغيب عنها  أدنى شروط حفظ كرامة العامل و الأجير.

 

قد يعجبك ايضا
Loading...