عامل تنغير يترأس لقاءا لتقديم آليات البرنامج المندمج لدعم وتمويل المقاولات

نظمت عمالة اقليم تنغير بشراكة مع المركز الجهوي للإستثمار لجهة درعة تافيلالت لقاءا تواصليا حول “البرنامج المندمج لدعم وتمويل المقاولات ” اليوم الثلاثاء 10 مارس 2020 بمقر عمالة إقليم تنغير.

ترأس عامل اقليم تنغير السيد “حسن الزيتوني ” اللقاء التواصلي بحضور السيد الكاتب العام ،و رئيس الإتحاد العام لمقاولات المغرب بجهة درعة تافيلالت ، و مدير المركز الجهوي للإستثمار بدرعة تافيلالت ، و المدير الاقليمي للوكالة الوطنية لإنعاش الشغل والكفاءات بتنغير ، والسلطات الاقليمية ،والهيئات السياسية، وممثلو المؤسسات البنكية ، ومديرو المصالح الجهوية ،ورؤساء الدوائر، وبرلمانيو الإقليم ،وفعاليات من المجتمع المدني

وأبرز عامل الاقليم  السيد “حسن زيتوني” في كلمة بالمناسبة، أن هذا اللقاء ينعقد في إطار تزكية الحوار والتشاور مع كافة الفعاليات المحلية والإقليمية والجهوية المعنية بتنزيل البرنامج المندمج لدعم تمويل المقاولات، مشددا على الأهمية البالغة لإنعاش الاستثمار وتنشيط الاقتصاد وخلق فرص الشغل وتعزيز الاندماج السوسيو-اقتصادي للشباب حاملي المشاريع، خاصة في المجال القروي.

وذكر  بأن البرنامج يروم تسهيل الولوج إلى التمويلات البنكية لفائدة الشباب حاملي المشاريع والمقاولين الذاتيين والمقاولات الصغيرة جدا وتلك العاملة في القطاع غير المهيكل بالمجالين الحضري والقروي، بالإضافة إلى المقاولات الصغيرة والمتوسطة.

من جانبه، قدم المدير الإقليمي للوكالة الوطني لإنعاش الشغل والكفاءات  بتنغير مصطفى الوردي عرضا عن دور الوكالة في إنعاش التشغيل، وفق مخطط 2016 – 2020 والذي يهدف إلى توسيع خدمات الوكالة الوطنية لإنعاش التشغيل والكفاءات، وتعزيز خلق هياكل تشاركيه لتنمية برامج تحسين قابلية التشغيل وتقليص الفوارق الجغرافية، وتقريب التشغيل من سكان المناطق البعيدة عن الوكالات المحلية، وتعزيز التكوين التأهيلي القائم على الشراكة.

وأبرز رئيس الإتحاد العام لمقاولات المغرب بجهة درعة تافيلالت أن الأمر يتعلق ب « ضمان انطلاق » للمقاولين الذاتيين وحاملي المشاريع والمقاولات الصغيرة جدا، و »ضمان انطلاق المستثمر القروي » الذي يستهدف الضيعات الفلاحية الصغيرة جدا وحاملي المشاريع والمقاولين الذاتيين بالعالم القروي، و »ستارت المقاولات الصغيرة جدا » الذي يعد تسبيقا يتم استرداده بعد 5 سنوات بدون فائدة ولا ضمانات.

وفي كلمة بالمناسبة، أكد مدير المركز الجهوي للإستثمار لجهة درعة تافيلالت، السيد  بتعبئة كافة الفاعلين، من ضمنهم المركز الجهوي للاستثمار ومجلس الجهة، والصندوق المركزي للضمان، والوكالة الوطنية لإنعاش التشغيل والكفاءات والمؤسسات البنكية، لإنجاح هذا البرنامج.

وذكر المتدخلون بأهمية الانخراط الإيجابي لكافة المتدخلين في الشأن التنموي، خاصة الوكالة الوطنية لإنعاش التشغيل والكفاءات ومكتب التكوين المهني وإنعاش الشغل ، عبر بوابة المستقبل من أجل توفير المواكبة وترسيخ ثقافة المقاولة لتوفير انطلاقة لفائدة حاملي المشاريع.

وشكل اللقاء، المنظم بعمالة اقليم تنغير بتعاون مع القطاعات البنكية بالإقليم وبشراكة مع المركز الجهوي للإستثمار بجهة درعة تافيلالت ، فرصة لتسليط الضوء على البرنامج وتقديم شروحات حول الفرص والتسهيلات المتاحة في إطاره لفائدة الأشخاص الراغبين في الاستفادة من خدماته لإطلاق مشاريعهم.

قد يعجبك ايضا
Loading...