عمالة زاكورة تضع برنامجا إقليميا للتصدي لفيروس كورونا المستجد

استنفرت عمالة إقليم زاكورة جميع مصالحها لتنفيذ برنامج إقليمي يتضمن تدابير وقائية للتصدي لفيروس كورونا المستجد.
وحسب مصادر زاكورة نيوز فإن عامل الإقليم فؤاد حجي يتابع الوضع عن كثب، لتنفيذ برنامج إقليمي متكامل للتدخل، في إطار اللجنة الإقليمية لليقظة التي تتضمن المصالح الخارجية والأمنية والقطاعات الحكومية والجماعات الترابية بالإقليم.

وحسب ذات المصادر فإن المهندس حجي، وفي إطار زياراته الميدانية، تفقد غرف العزل الصحي التي جهزتها مصالح وزارة الصحة بمستشفى الدراق وسط المدينة، للوقوف على مدى جاهزيتها لأستقبال أي طارئ.

ذات المصادر أكدت أن حجي، وفي إطار اللجنة الإقليمية لليقظة، ترأس عدة اجتماعات حضرتها المصالح الخارجية والأمنية للعمالة، وكذا رجال السلطة ورؤساء الجماعاتا لترابية  للوقوف على التدابير المتخذة، كل من موقعه وحسب اختصاصه، لمحاصرة أي انتشار محتمل لهذا الفيروس.
وزادت أن اللجنة الإقليمية لليقظة وضعت برنامجا للتدخل الميداني، يتضمن تحسيس مهنيي النقل (سيارت الأجرة و الحافلات) بأهمية استعمال مواد النظافة و التطهير بالنسبة للسائقين و الزبناء، و وضع هذه المواد على مستوى المحطات المختلفة لتسهيل ولوج المرتفقين.
بالإضافة إلى تتبع جميع الحالات المرضية الواردة على مستوى جميع الوحدات الإستشفائية و كذا التي تكتفي بالاستشارات الهاتفية، وتتبع الزوار الأجانب و معرفة كل ما يتعلق بتاريخ ولوجهم التراب الوطني و مختلف المحطات التي قاموا بزيارتها.
المصدر زاد أن استراتيجية التدخل تتضمن كذلك الوقوف بعين المكان على الوسائل اللوجستيكية التي تم توفيرها من طرف المديرية الإقليمية للصحة و كذا مصالح الوقاية المدنية.

زيادة على ذلك اتخذت المصالح المعنية في عمالة الإقليم عدة اجراءات لتفعيل مذكرات ومراسلات المصالح المركزية بوزارة الداخلية ومنها، منع مختلف التجمعات و التظاهرات العمومية، وكذا التنسيق مع الأقاليم المجاورة لتتبع الحالة بها.

يذكر أن المصالح الإدارية بإقليم زاكورة راكمت خبرة وتجربة ميدانية في التعامل مع الأمراض المنقولة، خاصة الليشمانيا.

بعد أن تم القضاء على الداء نهائيا بفضل استراتيحية إقليمية للتدخل وضعت لهذا الغرض، والتي نجحت بفضل منهجية التنسيق والقيادة للمهندس حجي، ومجهودات رجال السلطة والمنتخبين والمصالح الحكومية المعنية.

قد يعجبك ايضا
Loading...