Advert Test
Advert Test

قالت مديرة وكالة لمكافحة تهريب البشر فى نيجيريا أمس الثلاثاء إنه جرى تهريب ما يقدر بنحو 20 ألف امرأة وفتاة من نيجيريا إلى مالى حيث تقطعت بهن السبل بعد إرغامهن على ممارسة البغاء

أمين نفناف/العالم24

.


وقالت جولى أوكا-دونلى المديرة العامة للوكالة الوطنية لمنع تهريب البشر إن فريقا لتقصى الحقائق من الوكالة والمنظمة الدولية للهجرة كشف عن النطاق الواسع للاتجار بالبشر خلال زيارة إلى جنوب مالى الشهر الماضي.
وأضافت أن عشرات من النساء والفتيات تمت إعادتهن من منطقة كانجابا فى جنوب مالى فى الشهور السابقة على الزيارة.


وقالت أوكا-دونلى فى اتصال هاتفى إن الفريق الذى ذهب إلى كانجابا للتحقيق فى الأمر وجد مئات أخريات من النساء محتجزات هناك.


وتابعت “حصل الفريق على معلومات جديرة بالثقة من السكان المحليين عن وجود أكثر من 200 مكان مماثل فى جنوب مالي. ويوجد فى كل مكان ما بين مئة و150 امرأة وفتاة” مضيفة أن هذا ما جعلهم يتوصلون إلى وجود 20 ألف محتجزة على الأقل.


وتتراوح أعمار معظم النساء والفتيات بين 16 و30 عاما وقيل لهن إنهن سيُنقلن إلى ماليزيا للعمل فى مجال الضيافة، لكنهن نقلن إلى مالى حيث تم إجبارهن على ممارسة البغاء.
وقالت أوكا-دونلى “لا يمكنهن الهرب لأنهن محتجزات فى مواقع نائية مثل أعماق الغابات”.


ويتم تهريب آلاف النساء والفتيات سنويا من نيجيريا أكبر دول أفريقيا سكانا، حيث يعيش 70 بالمئة من السكان البالغ عددهم 190 مليون نسمة على أقل من دولارين يوميا، ويصل جزء كبير من هؤلاء إلى أوروبا بينما يتم نقل الباقين إلى مناطق أخرى فى غرب أفريقيا.
2019-01-23

اترك ردا

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

العالم24
%d مدونون معجبون بهذه: