Advert Test
Advert Test

ناسا: الأرض مع مغامرة فضائية جديدة في فبراير.. هل سننجو؟

العالم24- المصري اليوم

قالت وكالة الفضاء الأمريكية «ناس» إن كوكب الأرض سيكون في مغامرة فضائية «ذات خطورة محتملة في الرابع من فبراير االقادم على إثر مرور كويكب بسرعة كبيرة بالتقاطع من مسار الأرض.

وأضافت الوكالة ان مرور الكويكب «لا يسبب الذعر»، حسب حساباتهم الأولية، فقد نشر موقع «ناسا» فيديو للكويكب وهو ينطلق نحو المجموعة الشمسة ليتقاطع مع مسار الأرض قبل مرورها بمسافة قصيرة،

الكويكب، واسمه 2002 AJ129، ومن المتوقع أن يأتي في غضون أكثر من 2 مليون ميل من الأرض، وهو قريب نسبيا من معايير الفضاء، وهو غير مرئي للعين المجردة وسيحتاج علماء الفلك إلى موجات راديوية قوية وتلسكوب لدراسته.

وكشفت ناسا أن الكويكب أكبر من برج خليفة( أطول مبنى في العالم) ووفقا لمركز دراسات الأجسام القريبة من الأرض التابع لوكالة ناسا، فإنه سيكون واحدا من أكبر الأجسام القريبة من الأرض التي ستطير بالأرض في عام 2018، ولاحظ المقطع الذي نشرته ناسا أنه سيكون بعيدا جدا من بالمقاييس الأرضية سيكون على بعد الملايين أو حتى عشرات الملايين من كيلومترا».

ووصف الكويكب بأنه كائن قريب من الأرض تعرفه وكالة ناسا بأنه «مذنبات وكويكبات تم تحفيزها من خلال جذب الجاذبية للكواكب القريبة إلى مدارات تسمح لها بدخول حي الأرض». في حين أن المذنبات هي في الغالب جليد مائي والغبار، والكويكبات هي الأجسام الصخرية التي تدور حول الشمس.

وعن خطورة الكويكب فأنه لن يقترب من الأرض أكثر من 2.6 مليون ميل، ومن حيث المسافة وحجم الكويكب صنفتع «ناسا» أنه «كويكب محتمل الخطورة».

كلمات دليلية
2018-01-20 2018-01-20

اترك ردا

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

العالم24
%d مدونون معجبون بهذه: