Advert Test
Advert Test

مستجدات جديدة في وفاة شهيدة النقل المدرسي  بإغيل ن أمگون

بوفدام ابراهيم/العالم24

توصلت جريدة العالم 24 بمجموعة من الوثائق تفيد ان جمعية أيت داود و أشخاص محسوبين على تيار سياسي هو الذي رفض جميع الحلول المقترحة من طرف جماعة إغيل ن امگون قبل وقوع الكارثة التي راحت ضحيتها المسماة قبل وفاتها (ف،ب، ه) و التي تفاوضت معه بمعية السلطات المحلية و الإقليمية مع مجموعة من الشركاء من أجل حل مشكل النقل المدرسي بإغيل ن أمكون وإرجاع التلاميذ إلى حجرتهم الدراسية والساكنة إلى بيوتهم . 

وتفيد هذه الوثائق أن حسابات سياسية و تعنت بعض الاشخاص في مواقفهم هو الذي حرض الساكنة على الخروج و القيام بمسيرة إحتجاجية مجهولة الأهداف و الرؤى ،و قد إلتزمت جماعة أيت واسيف وجمعية أفنا بأيت سدرات السهل الغربية على تقديم ما يكفي من حافلات النقل المدرسي لفك المشكل ، لكن جمعية ايت داود في شخص رئيسها و الذي رفض مجموعة من الحلول المقترحة من طرف الجماعة نظرا للحزازات السياسية التي لا تسمن ولا تغن الساكنة من جوع . كما ان الوثيقة التي توصل الموقع بنسخة منها تفيد أن رئيس الجمعية هدد أكثر من مرة انه سيقوم بصحبة الساكنة بمسيرة إلى مقر الجماعة و مقر العمالة بل الى العاصمة الرباط إذا إقتضى الحال .

كما أن رئيس الجمعية المذكورة يخفي خلفيات سياسية ويصر على نهج التصعيد دون إنتظار الاستجابة لمطالبه وأن المعني بالأمر معروف بأسلوبه المتعنت قبل أن يحصل على تسيير جمعيته الحالية المتواجدة بدوار أيت داود من ناحية أخرى فالدوار يتوفر على مجموعة من المؤهلات وطريق معبدة والإنارة العمومية والماء الصالح للشرب.

نسخة الوثيقة

2018-10-19

اترك ردا

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

العالم24
%d مدونون معجبون بهذه: