Advert Test
Advert Test

قلعة مكونة…جمعية الشروق لتنمية المرأة القروية بأم عياش تستقبل مربيات التعليم الأولى

مراسلة جمال أيت حمو علي.

حتى لا تغفل أي من أهدافها و تنفيذا لبرامجها السنوية بمعية جميع مكونات الجمعية، حطت جمعية الشروق رحالها برحاب التعليم الأولي، بعد الزيارة التفقدية التي قامت بها لبعض الرياض بالمنطقة، لتخلص إلى فكرة مفادها الارتقاء بالتعليم الأولي رهين بالدرجة الأولى بالتكوين المستمر للمربيات.


تلك الفكرة التي حفزت رئيسة المكتب الآنسة مليكة بورحيم، إلى دعوة رفيقاتها في مكتب الجمعية و المؤطرين إلى التفكير ماليا في حلول للمساهمة و لو بالقليل في الرقي بهذا بالتعليم الأولي بالمنطقة، فقررت الجمعية تنظيم دورة تكوينية لفائدة المربيات يحاول من خلالها المؤطرين التطرق إلى مجموعة من المحاور التي تلامس مربيات التعليم الأولي و كذا الطفل.


لهذا، فعلى مستوى اليوم الأحد 3 فبراير 2019، برحاب النادي النسوي لايت بوسعدن نظمت جمعية الشروق لتنمية المرأة القروية، يوما تكوينيا في مجال التعليم الأولي، عندما حطت أكثر من 36 مربية من مختلف مناطق قلعة امكونة الكبرى رحالها بعين المكان، لفضولها المعرفي و رغبة منها في تكوين الذات و اكتشاف معارف جديدة تجعلها في حسن ظن المجتمع، او تكل المربية التي على يدها يبدأ مسار تكوين شخصية الطفل و إعداد الأجيال الصاعدة.


كنقطة بداية لهذا التكوين، أدلت الآنسة مليكة بورحيم رئيسة الجمعية، بكلمتها في هذا الصدد موجهة التحية لكل المساهمين في هذا النشاط، و كذا جنود الخفاء، و أشارت إلى إن الزيارة التي قامت بها الجمعية رفقة المؤطرين هي التي أفرزت هذا التكوين، و أن مثل هذه المبادرات من شأنها أن تضمن التكوين المستمر المربيات، و أكدت أن أبواب الجمعية مفتوحة أمام الجميع شريطة الالتزام بالنظام الداخلي للجمعية.


بعدها حرص مسير اليوم التكوين و المؤطر السيد الأستاذ حميد العجالي، على تنظيم حلقة تعريفية تماشيا مع أبجديات التكاوين، كخطوة تشخيصية سعى من خلالها على تشخيص التموقع الجغرافي لكل مربية و كذا خلق جو من التعارف بين المربيات بينهن و بين المؤطرين.


في محوره تناول الأستاذ المؤطر السيد عبد الكبير ايت حسو، الحاجيات الأساسية للطفل الذي يعتبر محور التي من خلالها سنجعل الطفل يبني شخصيته بنفسه و بمساعدة المربية و من أهم هذه الحاجيات، التوازن الفزيولجي، الأمان و الاطمئنان، الحرية و الاستقلال و كذا اللعب.


و لم يغفل مؤطرو هذا التكوين التطرق إلى طرق التعامل مع الصغار، و هو موضع المحور الثاني الذي حاول من خلاله الأستاذ و المؤطر عبد الله بشرة، اطلاع المربيات على بعض طرق الناجعة للتعامل مع الطفل داخل الفصل، منها طريق التعلم باللعب، طريق التنزه او اصطحاب الأطفال في نزهة من اجل اكتشاف المحيط.


الأستاذ و المؤطر السيد عبد العظيم أعياد، تناول بدوره كل ما يخص المربية الناجحة، معنونا محوره بخصائص المربية الناجحة، عندما تناول، بعض المميزات التي من الأجدر أن تتوفر في المربية من اجل أداء مهمة التدريس على أحسن وجه، و من هذه المميزات ذكر على سبيل المثال لا الحصر، الخصائص الجسمية المهنية و الانفعالية لدى المربية.


و أنهى طاقم العمل هذا اليوم التكويني بتوزيع شواهد المشاركة على المشاركين، و تجدر الإشارة إلى إن النشاط تخللته وجبة غداء بمقهى المناظر بقلعة امكونة.

2019-02-04

اترك ردا

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

العالم24
%d مدونون معجبون بهذه: