Advert Test
Advert Test

مؤسسات الرعايا الاجتماعية تحت المجهر.

خديجة اندجار

كشف تقرير للمجلس الأعلى للحسابات حول مؤسسات الرعاية الاجتماعية, التي تعنى بالأشخاص والنساء في وضعية صعبة, عن معطيات صادمة حول مؤسسات الرعاية المغربية التي تعتني بالأطفال المهملين والأشخاص في وضعية إعاقة والأشخاص المسنين.

المعطيات التي كشفها التقرير, أكدت أن المؤسسات الاجتماعية تعاني من محدودية الموارد المالية , بحيث تعتمد على الإحسان بالدرجة الأولى وعلى منحتي مؤسسات التعاون الوطني ووزارة التضامن ودعم الجماعات الترابية.

‪ وقال التقرير الذي اشرف عليه قضاة المجلس الأعلى للحسابات أن مؤسسات الرعاية الاجتماعية تفتقد للإحصائيات الدقيقة حول الأشخاص في وضعية صعبة على الصعيد الوطني والمحلي, وهو ما يؤشر سلبا على الحكامة العامة في مجال الرعاية الاجتماعية.

من جهة ثانية أكد التقرير أن نفقات التغذية السنوية لكل مستفيد لا تتعدى 200000 درهم (اي 5,84 درهم يوميا) بالنسبة لما يقارب 60 في المائة من مؤسسات الرعاية الاجتماعية, ولا تتجاوز 80000 درهم ( أي 21,9 درهم يوميا) بالنسبة لما يناهز 3 في المائة من هذه المؤسسات.

وفي هذا الصدد أوضح التقرير أن هذه المؤشرات لا تعكس الكلفة الحقيقية لنفقات المواد الغذائية نظرا لكون المؤسسات تحصل على جزء من حاجيتها من المواد الغذائية على شكل هبات عينية من طرف المحسنين، بحيث سجل المجلس الأعلى ضعف نظام المراقبة الداخلي وغياب معايير تقييم واضحة تمكن من أخد هذه الهبات بعين الاعتبار في محاسبة المذاخيل والنفقات.

وأكد التقرير نفسه أن 23 في المائة من المؤسسات في مواقع لا تتلاءم مع طبيعة الخدمات التي تقدمها خصوصا في ما يتعلق بتمركزها قرب بعض الأنشطة التي تحدث ضوضاء أو في مناطق يصعب الولوج إليها داخل المدن العتيقة أو تكون بعيدة على الفئات المستهدفة.

وفي مقابل تأكيد التقرير أن الطاقة الاستيعابية لمؤسسات الرعاية لا تتعدى 292,163 مستفيد ومستفيدة ، سجل عدم حرص 51 في المائة منها على احترام دفتر التحملات والظروف الملائمة لإيواء المستفيدين.

جدير بالذكر، أن حالة الأشخاص في وضعية صعبة حضيت باهتمام كبير في دستور 2011، إذ نص الفصل 31 على حق الحماية الاجتماعية والتغطية الصحية لكافة المواطنين,

2018-06-11 2018-06-11

اترك ردا

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

العالم24
%d مدونون معجبون بهذه: