Advert Test
Advert Test

حداد في مخيم شباب أمنيستي بمراكش

مراسلة/مراكش

وقع خبر وفاة المناضل الحقوقي عزيز الوديع كالصاعقة وسط المخيم الدولي لشباب أمنيستي المنعقد حاليا بمراكش، وفِي لحظة حداد وصمت مهيبة وقف الشباب بأقمشة سوداء تحمل شمعة أمنيستي المسيجة بالأسلاك ترحما على روح الفقيد الذي عرفته ساحة النضال الديموقراطي والحقوقي في المغرب مناضلا صلبا في دفاعه عن الحرية والكرامة وهوشاب في مقتبل العمر.

عاش يحمل ثقبا في معدته بقي ينخره ويتسع منذ أن خرج حيا بأعجوبة من إضراب طويل عن الطعام دام 45 يوما أثناء اعتقاله في السجن المركزي بالقنيطرة . تهاوى جسده هذا الصباح بعد أن أصبح ثقب المعدة المتبقي من سنوات الرصاص في حجم آلام الوطن الْيَوْم .

شاب لم تسرقه الأوهام ولا أغوته تيارات الاستكانة والزيف ،ظل ماسكاً بالجمر من أجل مغرب الكرامة مطمئنا لخياره لا يكف عن السير نحو الهدف النبيل وعلى شفتية رَفَّةُ ابتسامة تكاد لاترى فيها الكثير من الأمل وكثير من المرارة والسخرية من قَدَر ٍ لم يهزمه لأنه تعلم صغيرا أن يهزم الطغيان.

2018-09-03 2018-09-03

اترك ردا

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

العالم24
%d مدونون معجبون بهذه: