Advert Test
Advert Test

إضرابات التجار بعد الحوار.. هل هو ضرب بمصداقية النقابات او انشقاق بين الهيئات .

عبدالله الحعفري/العالم24

اكييد ان البلاغات التي أصدرتها النقابات الممثلة للتجار بعد الجلسة الحكومية ، كانت تحمل رسائل للتجار بالوصول إلى الحلول مع الحكومة، إلا أن الإضرابات التي شهدتها مجموعة من المدن والتي تجاوزت نسبة نجاحها المتوقع ، تحمل رسائل غير مشفرة للحكومة .

ان التاجر ليس هو النقابة وان التاجر لا تمثله النقابات التي جرى معها الحوار ، وان الحكومة لم تحسن الاختيار وهي تجلس لطاولة الحوار مع هيئات لا تمثل التاجر التاجر بالمغرب لازال يسير على نهج التصعيد بالعديد من الإضرابات بمجموعة من المدن، وبدعوة من جمعيات يتشط داخلها هذا التاجر بل وينخرط فيها ولم تتم المشورة معها .

فهل ستعيد الحكومة مع هذا التصعيد النضر في الحوار وترضخ لمطالب الجمعيات مادامت هي المتحكمة في الوضع اكثر من النقابات التي ينشط داخلها سياسيون فقدوا بوصلة الدفاع عن مصالح التاجر المغربي …؟؟مطالب التجار بدأت في تصاعد ولم تعد تنحصر في برنامج الحوار او الفوترة التي ناقشتها الحكومة مع بعض النقابات التي لا تمثل الشريحة الكبرى من المعنيين، بل تجاوزت المطالب الفوترة للمطالبة بالعديد من الحقوق والواجبات ، فالفوترة ليست سوى وسيلة جنت بها الدولة على نفسها، وهي تحاول تطبيق المرسوم ، لتجد نفسها في مأزق أكبر من المقاطعة التي شهدها السوق للعديد من المنتوجات السنة الماضية .

المجتمع المدني أصبح هو المتحكم في الوضع وليس النقابات التي اضهر الإضراب الذي يشهده الحقل التجاري هذه الأيام. انه هو المتحكم في القرار، وان التاجر عموما كما هو شأن الشعب فقد التقة في الهيئات والمؤسسات السياسية.

ولابد للدولة ان تعترف بالوضع وتجلس لطاولة الحوار مع الجمعيات الأكثر تمثيلية خصوصا التاجر الصغير والمتوسط عوض إضاعة الوقت مع نقابات سياسية فقدت المصداقية .

الأيام المقبلة تنذر يتفاقم الوضع ما لم تتحرك الحكومة لتطويقه والرضوخ لمطالب التجار خصوصا المتعلقة بالوضع الاجتماعي لهذه الفئة المحركة للاقتصاد الوطني في جل المدن المغربية هناك جمعيات نشيطة ينضوي تحت لوائها آلاف التجار لن تحلم اي نقابة باعدادها.
2019-01-18

اترك ردا

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

العالم24
%d مدونون معجبون بهذه: