Advert Test
Advert Test

تفشي ظاهرة الفراقشية يثير مخاوف ساكنة إقليم برشيد

مصطفى بوطاجين/العالم24

تعيش ساكنة الدواوير المحيطة بمدينة برشيد،  كجماعة الحساسنة، سيدي المكي، المباركين، جاقمة… على وقع سلسلة من الهجمات التي تشنها عصابات “الفراقشية” المختصة في سرقة المواشي والأغنام التي روعت المنطقة وزرعت الرعب في صفوف ساكنتها.

وتجدر الإشارة إلى أن سرقة المواشي ازدادت بشكل كبير خلال هذه الفترة من السنة حيث يستغل “الفراقشية” هذا الانخفاض في درجة الحرارة وخلال فترة بزوغ الفجر
من أجل تنفيذ مخططهم الاجرامي، حيث يعمد أفراد العصابة إلى قتل كلاب الحراسة لتنفيذ سرقاتهم، كما يشتكي سكان البوادي المجاورة لمدينة برشيد عن تنامي الظاهرة والتي تعرف تسجيل عدة سرقات في مثل هده الأوقات من السنة، وما تتركه من انعكاسات سلبية على مالية الفلاح وخاصة الفلاح الصغير الذي تكون مورد رزقه في ظل الظروف الاقتصادية والاجتماعية المزرية التي يعيشون فيها، وفي ظل الجفاف وغلاء الأعلاف، زد على ذلك اللامبالاة التي يتعرضون لها من قبل المسؤولين الدركيين في تلقي شكاياتهم واتخاذ الإجراءات الضرورية العاجلة في حينه قبل مرور وقت طويل عن الحادثة أو السرقة إيمانا من هؤلاء المواطنين عن إيجاد مسروقاتهم.

إن تنامي ظاهرة سرقة المواشي أو ما يطلق عليها الفراقشية بضواحي برشيد، يؤكد أن هناك عصابات إجرامية منظمة تنشط بهاته المناطق، وجب الإسراع إلى تفكيكها وإراحة الساكنة من موجة سرقة مواشيهم ،حيث تعدد الشكايات لدى مصالح الدرك الملكي والسلطات المحلية بهذا الخصوص دون ان يتم التعرف على عناصر هاته العصابة.
ويطالب المتضررون وساكنة المنطقة من المسؤولين التدخل العاجل قصد رفع الضررالذي لحقهم جراء هذا الوضع وتكثيف الدوريات الأمنية لرجال الدرك الملكي بإقليم برشيد.

2019-03-25

اترك ردا

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

Abdelaadim Ayad
%d مدونون معجبون بهذه: