Advert Test
Advert Test

فضائح الجنس تورط مسؤولين إداريين بجامعة سطات.. التأشير لانتقال طالبة موقوفة من طرف مجلس المؤسسة (وثـيقة)

تفجرت فضيحة جنسية قبل سنتين تقريبا أبطالها طالبتين وأساتذة بشعبة القانون العام بكلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية التابعة لجامعة الحسن الأول بسطات، وذلك بعد تسريب محادثات عبر وسائل التواصل الاجتماعي، تتكلم إحداها عن طريقة المضاجعة التي دارت بين الطرفين (يتوفر موقعنا على نسخة من هاته المحادثاث)، وقع ذلك في عهد العميد الجديد للكلية الذي كان يشغل حينذاك رئيسا لشعبة القانون العام والعلوم السياسية.
في سياق متصل، كشفت وثائق جديدة طلع عليها “العالم24” حصول طالبة على وثائقها من كلية الحقوق سطات، وهي موقوفة لسنتين بمقرر مجلس الكلية، الذي انعقد في نهاية الموسم الجامعي 2015/2016.
الطالبة (ف.ش) تسجلت بشكل قانوني عن طريق الانتقال بكلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية بالمحمدية، بعدما أدلت لإدارة هذه المؤسسة بكل الوثائق القانونية التي تسمح لها بذلك، وحصلت شهادة الاجازة هناك، كما اجتازت إمتحانات الماستر بكلية الحقوق سطات.
وعلم “العالم24” من مصادره الخاصة أن الطالبة المعنية، كانت هي مصدر تسريب تلك المحادثات، بعد خلاف مع صديقاتها (س.ع) و(ف.ع) وهما شقيقتان غادرتا الكلية بعد كشف الاعلام والفصائل الطلابية للفضيحة الجنسية، حيث نجحت الأولى في ماستر المحمدية، بينما الثانية حصلت على شهادة الماستر بتطوان.
وتساءل مصدر الموقع، عن العبثية التي أقدمت عليها كلية الحقوق سطات، وبخاصة نائب العميد المكلف بالشؤون البيداغوجية والكاتب العام للكلية، اللذين لم يتحركا بعد سحبها لوثائقها من المؤسسة وهي التي صدرت في حقها عقوبة التوقيف لسنتين.

2019-01-20

اترك ردا

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

العالم24
%d مدونون معجبون بهذه: