مؤسسة تعليمية بمديرية طاطا بدون كهرباء منذ أزيد من 20 سنة.

تعاني فرعية السونح التابعة لمجموعة مدارس أكجكال ببلدية طاطا ، من مختلف مظاهر الإقصاء والتهميش، حيث لا تتوفر على أبسط الشروط الضرورية منذ أزيد من 20 سنة والتي هي الكهرباء، وقد نددت الساكنة عدة مرات خلال الموسم الدراسي المنصرم بهذا الوضع المزري مطالبين المسؤولين بالتدخل من أجل ربط الفرعية بالكهرباء حتى يتمكن التلاميذ من إتمام حصصهم الدراسية والتي يقاطعونها قبل الوقت عندما يبدأ يخيم الظلام على الأقسام، وقد حملت الساكنة المسؤولية في ذلك مباشرة الى المدير الإقليمي لوزارة التربية الوطنية بطاطا.

 

وطالبت الهيئات النقابية بإقليم طاطا في بيانات سابقة المدير الإقليمي السابق والحالي من أجل التدخل العاجل لربط الفرعية بالكهرباء إسوة بباقي الفرعيات والمؤسسات التعليمية، غير أنهم لم يتلقوا أي استجابة.

 

وقد سبق لمدير المؤسسة أن راسل عامل الاقليم و المديرية الاقليمية وبلدية طاطا في الموضوع.
وسبق أيضا للفاعل الجمعوي محمد ادأحمد (عضو المكتب التنفيذي للفدرالية الاقليمية لجمعيات أمهات واباء وأولياء التلاميذ) أن طرح في حسابه على موقع التواصل الاجتماعي عدة تساؤلات عن الأسباب الحقيقية في حرمان هذه الفرعية من الربط بشبكة الكهرباء وبالتالي حرمان المتعلمات والمتعلمين من حقهم الدستوري في تعليم عصري ذي جودة .مختتما تدوينته بحسرته على التماطل واللامبالاة في حل مشكل لايكلف سوى حوالي 25000.00 درهم مؤكدا على انه لو قدر أن تدرس بنات وأبناء من يهمهم الأمر بتلك الفرعية لما بقي المشكل الى يومنا هذا.

 

وقد حل فريق برلماني لحزب العدالة والتنمية عن جهة سوس ماسة في فاتح غشت بإقليم طاطا، لمناقشة عدة قضايا ومن بينها ملف كهرباء فرعية السونح ووعدوا بالترافع عنه عند الجهات المركزية

قد يعجبك ايضا
Loading...